رواتب عالية لطلبة الثانويات في شركات الحاسوب والسايبر

برنامج تعليمي إسرائيلي في مجال السايبر يدرب شباب المناطق النائية في إسرائيل على مهام لإشغال الوظائف المربحة في كبريات شركات الهايتك

تخلى الطالب بنيامين حوري، 17 عاما، من سكان نتيفوت الجنوبية حيث الطبقة العاملة، عن الدراسة في الصف الثاني عشر، ليعمل في شركة “داينامك ييلد” كمبرمج، في الوقت الذي لا يزال زملاء دراسته يتهيؤون للتخرج من الثانوية. أما يوتام سالومون، 17، من سكان كريات آتا المجاورة لحيفا، فيعمل خلال العطلات المدرسية في وقت فراغه ومنذ ثلاث سنوات في تطوير البرمجيات للبرامج الثلاثية الأبعاد، في إحدى الشركات الناشئة المحلية. والاثنان من خريجي برنامج “مغشيميم” الوطني لتدريس مجال السايبر، والذي يقوم بتسييره مركز “راشي” لتدريس مجال السايبر، مركزا نشاطه على المناطق البعيدة عن وسط البلاد، لتأهيل أصحاب مختلف مهن السايبر، حيث يدعمهم في التأهل لشغل مناصب مثمرة، إلى جانب سد الطلب المتنامي على خبراء السايبر المؤهلين.

ويعمل خمسة عشر من خريجي البرنامج كموظفين غير متفرغين في شركة “رفائيل للمنظومات الدفاعية المتطورة” وفي مجال أمن المعلومات، وكذلك في مراكز متخصصة في امن المعلومات على الإنترنت، كما في البرمجة وضبط الجودة، ويبلغ أجرهم الساعي نحو 14 دولارا، وهو حوالي ضعفي الحد الأدنى للأجور في إسرائيل.

وصرح ساغي بار، مدير مركز تعليم السايبر لموقع Israel24c: “إن التعاون مع الشركات يمثل صفقة مربحة للطرفين، حيث يحصل الطلبة على فرصة اكتساب التجربة القيمة في مجالات الهايتك وتكنولوجيا السايبر، فيما تستفيد الشركة من انضمام الشباب المتفوقين والمفعمين بالطاقة إلى قوة عملها، وهو نوع من التواصل يمثل قيمة اجتماعية عبر زيادة نصيب المناطق النائية في صناعة الهايتك”.

وكان برنامج “مغشيميم” قد انطلق كثمرة لشراكة مع وزارة الدفاع، وفي نطاق سعيها لزيادة نصيب الشباب سكان المناطق النائية من العاملين في وحدات السايبر والاستخبارات التابعة للجيش الإسرائيلي وفي صناعة الهايتك، كما يتمتع بدعم مكتب رئيس الوزراء.

حقوق الصورة البارزة: مغشيميم

تعليقات