حقائق عن يافا خاصرة المتوسط الصخرية

يافا القريبة جدا من تل افيف، ميناء على البحر الأبيض المتوسط، في كل زاوية وزقاق ومحلة فيها يتنفس التاريخ ويروي حكايات أزمنة غابت ولكن آثارها تطالع زوار يافا مع رائحة البحر وصوت الموج الذي لا يهدأ. هذه حقائق سريعة عن المدينة.

1. يرقى تاريخ بنائها على 1600 قبل الميلاد، وهي ميناء ورد ذكره في رُقُم الفراعنة وبردياتهم التي تحدثت عن رحلات يافا العتيقة. ورد ذكرها في أقدم نسخ العهد القديم.

2. حاصرها نابليون، ثم فتحها عام 1799 بعد حصار دام بضعة ايام، وترك في كل زاوية منها ملامح لدخوله المدينة، بشكل تماثيل ونصب وحتى مدافع فرنسية تستقر على ساحلها الدائري الجميل.

3. ساحلها الصخري شكل عائقا صعبا امام بحارة العصور الوسطى، ودرجت على السنتهم بسبب ذلك عبارة لعن شهيرة “اذهب الى يافا” بدلا من قولهم “اذهب الى الجحيم”.

4. هي اهم ميناء يقترب من اورشليم- القدس، ولذلك حافظت على اهميتها رغم تقلب العصور وتغير الحكام وتعاقب السلاطين.

5. تعاقبت اسماء متقاربة عليها واسم “يافا” مُشتق من الاسم الكنعاني للمدينة “يافا” التي تعني الجميل أو المنظر الجميل.

6. من اهم معالم المدينة برج الساعة، وهو احد سبعة ابراج ساعات بناها السلطان العثماني عبد الحميد الثاني في عام 1903، ويعتقد انها تشير الى بدأ العهد المعاصر في فلسطين.

7. يعيش فيها اليوم 40 -60 الف شخص من اليهود والمسلمين والمسيحيين.

8. سعر الارض فيها مرتفع جدا، ويصل في بعض المناطق الى اكثر من 10 الاف دولار امريكي للمتر المربع الواحد. وبهذا تعد من اغلى مناطق العالم.

9. تضم منطقة تل أفيف-يافا أكبر ملعب كرة قدم، كما تضم مركز شيمون بيريز للسلام.

10. برتقال يافا الشهير هو الاول في العالم الذي كان بلا نويات، ومن هنا جاءت شهرته اضافة الى مذاقه الفريد من نوعه.

11. تمتد شرق يافا الطرق الهامة عبر فلسطين من مصر جنوباً إلى لبنان وسورية وتركيا شمالاً، وعند هذا الموقع يتفرع شرقاً طريق القدس والأردن.

12. مرت بيافا سكك الحديد منذ القرن التاسع عشر، وفي عام 1889 تحديدا، نالت شركة فرنسية امتياز إنشاء خط سكة حديدية يربط يافا بالقدس وطوله 87كم، وقد افتتح عام (1892)، وكان أول خط سكة حديد في فلسطين وبلاد الشام كلها.

تعليقات