إسرائيل تنقل مونديال كرة السلة من القاهرة

حصلت إسرائيل على حق بث مباريات مونديال الشباب لكرة السلة، الذي سيقام في مصر. ويمكن أن يتابعها الجمهور العربي مجانا! لكن كيف ينظر الإعلام العربي إلى هذه الخطوة؟

القاهرة- عزت حامد

أثار فرض الاتحاد الدولي على مصر منح إسرائيل حق بث مباريات مونديال الشباب لكرة السلة، ردود فعل واسعة في الوسط الرياضي والإعلامي المصري، حيث يرى البعض في ذلك تعاونا مفروضا على القاهرة، في تفسيرهم لتصريحات مجدى أبو فريخة، رئيس اتحاد كرة السلة المصري، التي أشار فيها إلى أن الاتحاد الدولى للعبة منح إسرائيل حق بث مباريات بطولة كأس العالم للسلة التى تستضيفها القاهرة فى الفترة ما بين الأول والتاسع من يوليو/ تموز المقبل.

ونوه أبو فريخة إلى أن إسرائيل عضو طبيعي في الاتحاد العالمي لكرة السلة، وبالتالي فإنها ستحصل على حق البث ومشاهدة المباريات مثلها مثل أي دولة في العالم، وقال إن “إسرائيل وفقا لحصولها على حقوق بث مباريات بطولة كأس العالم للشباب في القاهرة، ستخاطب اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصرى للحصول على شارة بث المباريات لمنحها للقنوات الراغبة فى بث مباريات البطولة”.

وشدد أبو فريخة على أن الأمر لا يمثل أى أزمة لمصر، خاصة أن خطاب الاتحاد الدولى للجنة الأوليمبية واتحاد السلة يؤكد حصول إسرائيل على حقوق بث المباريات مثلها مثل أى دولة أخرى.

نجم عربي يقود الفريق الإسرائيلي

وتعتبر إسرائيل من الدول المتقدمة في كرة السلة، وسبق لها أن فازت ببطولة كأس الأمم الأوروبية، فضلا عن قوتها الرياضية أوروبيا وتصنيفها كواحدة من أهم دول القارة العجوز في هذه اللعبة.

وهناك نجوم عرب متألقون في الملاعب الإسرائيلية مثل كرم مشعور ابن مدينة الناصرة والذي تألق من قبل في الملاعب الأمريكية حيث الموطن الرئيسي والأقوى لكرة السلة.

ويلعب مشعور الآن مع فريق هرتسيليا في إطار دوري الدرجلة العليا في إسرائيل، وهو اللاعب العربي الأول الذي نال شرف حمل شارة الكابتن لقيادة الفريق الإسرائيلي، فضلا عن كونه اللاعب العربي الوحيد في المنتخب الإسرائيلي.

والمعروف أن مجال بث المباريات جعل الكثير من العرب يتابعون وعن كثب القنوات الإسرائيلية، وعلى سبيل المثال عرض التلفزيون الإسرائيلي مجانا الكثير من مباريات المونديال السابق في البرازيل، وتحديدا في القناتين 1 و33 ، ليتابع الجمهور العربي المونديال بشغف عبر القنوات الاسرائيلية والاستمتاع بهذه الخدمة مجانا، خاصة مع ارتفاع أسعار الاشتراكات في القناة العربية الوحيدة الناقلة للمونديال.

نصائح جندلمان

وإضافة إلى خدمة البث المجاني، نشر عوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، قاموسا (عبري- عربي) للمصطلحات الرياضية التي يستخدمها المعلقون الإسرائيليون في التعليق على المباريات حتى يفهمها المتابعون العرب. وردا على ذلك هاجم كثير من الكتاب والصحفيين العرب إسرائيل، لتقديمها هذه الخدمة مجانا للجمهور العربي!!

وشبه الصحفي اللبناني رضوان عقيل، من صحيفة النهار، عرض إسرائيل لهذه المباريات وإقبال العرب بصورة عامة واللبنانيين بصورة خاصة على متابعتها، بـ “العار”! خاصة وأن الكثير ممن تابعوا هذه المباريات عبر التلفزيون الإسرائيلي هم من أناء الجنوب الذي دخل في مواجهات طويلة مع إسرائيل.

تعاون سابق…لم يكتمل

وتجد الإشارة إلى أن هذا ليس أول تعاون بين التليفزيون المصري ونظيره الإسرائيلي بعد عملية السلام، حيث بثا معا برنامجا خاصا مشتركا للمذيع المصري الشهير معتز الدمرداش، نجل الفنان نور الدمرداش والفنانة كريمة مختار.

وكان الرئيس الراحل أنو السادات والمسؤولون الإسرائيليون يرغبون في أن يكون هذا التعاون مستمرا ومتواصلا أو حتى دوريا، وهو ما لم يحصل للأسف.

عموما فإن هذه الخطوة المتمثلة في نقل إسرائيل للمونديال، تؤكد أن إسرائيل دولة رئيسية من دول العالم، وهو ما يظهر في تعامل الاتحاد الدولي لكرة السلة معها، مثل بقية الاتحادات الرياضات الأخرى في العالم. كما أنها تشير إلى حرص إسرائيل على التواصل مع الجمهور العربي الرياضي، سيما وأن السلام هو رسالة الرياضة والبطولات العالمية، ونتمنى أن يدرك الأصدقاء العرب ذلك.

 

 

تعليقات