هكذا توفر إسرائيل السكن الشعبي للأزواج الشابة

حيال ازمة السكن التي تشكل تحديا كبيرا للأزواج الشابة في البلاد، انطلقت بلدية تل ابيب بمشروع يربط بين صاحب الارض والمقاول، اضافة الى وزارتي المالية والإسكان. عن هذه المبادرة وخلفية ازمة السكن في التقرير التالي

باتت اسعار السكن في اسرائيل خيالية، وهي تواصل تسجيل ارتفاع مضطرد. على سبيل المثال في عام 2008 كان ممكن شراء شقة مقابل 95 راتبا على مدى 8 سنوات من العمل ام حاليا فالمشتري ملزم بتوفير 148 راتبا يسدده خلال 12 عاما من العمل. اما اذا كانت الشقة في تل ابيب فالمطلوب 267 معدل راتبا على مدى 22 عاما.

حلول جزئية وغير مجدية

تحاول الحكومة في السنوات الاخيرة، اتخاذ شتى الإجراءات لتخفيض اسعار الشقق، لكنها لم فتلح حتى الآن في تحقيق النتيجة المرجوة، بل ان الاسعار ارتفعت في العام الماضي بنسبة 8%.

على الرغم من ان وزارة الإسكان تضطلع بهذا الموضوع واطلقت مشروعا للازواج الشابة غير ان نطاق المشروع كان محدودا والشروط عديدة مما يصعب على المرشحين الفوز بالاسعار المخفضة وبالتالي يضطرونر الى التوجه الى الإيجار.

سوق الإيجار هو الآخر ليس بالرخيص، لكنه يسد حاجة وقتية، مهملا حاجة طويلة الامد. تجدر الإشارة الى ان التوجه العام لدى الأزواج الشابة هو السكن في المركز واذا امكن في قلب تل ابيب، حيث تبلغ الإيجارات ذروتها.

بغية التصدي لهذه الظاهرة بدأت بلدية تل أبيب – يافا، مؤخرا، بالتعاون مع الشركة البلدية الحكومية “حلاميش” باقتناء شقق سكنية لمصحلة مشروع الإسكان الشعبي، وذلك في إطار الاتفاقية التي تم التوقيع عليها بين حلاميش ووزارتي المالية والإسكان.

في إطار الاتفاقية، تم نشر مناقصة لبناء حي جديد يتألف من نحو 350 وحدة سكنية جديدة في مشروع إسكاني جديد على أراضٍ تملكها حلاميش وتبلغ مساحتها نحو 17.5 دونم في حي نافي عوفر. بواسطة مردودات هذا المشروع المالية، تقوم حلاميش بشراء عشرات الشقق لمصلحة الإسكان الشعبي في تل أبيب – يافا.

حل للإسكان الشعبي: ايجار 20 عاما

تم اقتناء أول شقة سكنية، مؤخرا، في حي كفار شاليم، ومن المتوقع أن تقوم حلاميش، خلال السنة الجارية، بشراء بقية الشقق التي سيتم تخصيصها للإسكان الشعبي من قبل وزارة الإسكان. اليوم، ينتظر في يافا – تل أبيب، نحو 250-300 مستحق للإسكان الشعبي حلا إسكانيا منذ سنوات كثيرة جدا، وذلك في أعقاب النقص في الإسكان الشعبي، وسيكون بإمكان حلاميش – من خلال هذه الاتفاقية – أن تزودهم بالمزيد من الحلول الإسكانية.

tel-aviv-72190_640

فازت شركة “أشطروم” بالمناقصة التي نشرتها الشركة الحكومية للإسكان والتأجير، “شقة للإيجار”. في إطار هذه المناقصة، تقوم أشطروم بشراء الأرض في منطقة  في الحي المذكور بمبلغ 121.5 مليون شيكل، من أجل إقامة مجمع إسكاني يشمل عددا من الشقق يصل إلى 350 وحدة إسكانية، على مساحة إجمالية تصل إلى 12 دونما، والذي تملكه شركة حلاميش. سيتم تخصيص الشقق للتأجير طويل الأمد، حيث سيكون من حق الشركة في نهاية فترة التشغيل البالغة 20 عاما، بيع الشقق في السوق الحرة.

ايجار رخيص

يجدر أن نضيف، أنه وفقا للمناقصة، تم تخصيص ربع الوحدات السكنية التي سيتم بناؤها في إطار المشروع للإسكان مقابل أجرة مسكن مخفضة للمستحقين، وذلك بتخفيض يصل إلى 80% من إيجار الشقق المتبع في السوق الحرة. سيتم تخصيص 27 وحدة إسكانية للمستحقين من أبناء الشبيبة، حيث – كما أسلفنا – سيتم تحويل المردود المالي من بيع الأرض لتمويل الإسكان الشعبي.

ضمن إجراءات تعزيز أحياء جنوب تل أبيب والنهوض بها، التي تقوم بها بلدية تل أبيب – يافا، يشكل هذا المشروع فرصة عقارية رائعة بالنسبة للأزواج الشابة، الطلاب ومن يرغبون بالسكن في تل أبيب ودفع مبالغ معقولة مقابل الشقة.

دعوة للحكومة للسير وراء نموذج تل ابيب

وقد قال رئيس بلدية تل أبيب – يافا، رون حولدائي: “تجمع مدينة تل أبيب – يافا في داخلها فئات سكانية متنوعة ذات احتياجات مختلفة؛ سكان أغنياء ومستقرين إلى جانب سكان من الطبقات الوسطى والفقيرة. أحد المبادئ الهامة التي توجهنا في سياسات التخطيط البلدية هو خلق تشكيلة من إمكانيات الإسكان تلبي احتياجات الإسكان لجميع الفئات السكانية المذكورة، سواء كان الحديث عن تقديم منح الإسكان للطلاب الجامعيين، إنشاء مساكن متاحة للأزواج الشابة والعائلات، أو النهوض بالإسكان الشعبي الاجتماعي لمن يستحقونه.

خلال الفترة التي تشهد تقلص مخزون الإسكان الشعبي إلى أقل من النصف، وتآكل الحق بالمسكن، هنالك أهمية كبيرة للإجراءات والخطوات من هذا القبيل، والتي تزيد من حجم عرض الشقق وتقصر – بصورة ملحوظة – طابور العائلات المحتاجة المصطفة بانتظار الحصول على شقة، بموازاة تقليص قائمة منتظري الإسكان بصورة جدية.  آمل أن يتبنى متخذو القرارات في حكومة إسرائيل طريقا مشابها من أجل زيادة عرض الوحدات السكنية بصورة ملموسة في كافة أنحاء دولة إسرائيل، أو على الأقل، إعادته إلى المستوى الذي كان عليه قبل عقد ونصف”.

تعليقات