علم اسرائيل – الوان من السماء

نجمة داوود السداسية، يحيط بها خطان من تاليت الصلاة اليهودية والأزرق من أسفار التلمود. علم اسرائيل يضم كل هذا على خلفية بيضاء لماذا؟ اقرأ التفاصيل

اوهاد مرلين

نجمة داوود الزرقاء في علم اسرائيل هي رمز اليهودية المقتبس من تاريخ قيام الحركة الصهيونية، وهي ليست قديمة جدا بل ترجع الى القرن التاسع عشر مع قيام الحركة الصهيونية، واريد لها ان تمثل رمزا يهوديا مختصرا بسيطا وخالدا كما الصليب المسيحي. هو رمز تداولته اوساط اليهود برفق على مدى السنوات دون ان يثير تداعيات دينية محضة.

ثم تسلقت النجمة السداسية سارية العلم الابيض لتستقر في قلبه وتمزج المفاهيم المتعددة برمز سداسي الاضلاع. أما الابيض فمستوحى من ستائر معبد تابرناكل Tabernacle  وفق سفر الخروج 26، وينظر اليه باعتباره رمز النقاء الذي يجسد الجانب الروحي عند اليهود.

فيما يرى البعض أن اللون الأزرق الفاتح فيمثل عند الديانة اليهودية السماء والنقاء. وذكر هذا اللون في الكتاب المقدس حيث أُمِرَ بني إسرائيل بلبسه (سفر العدد، 15، 37-38):

وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى قَائِلاً: كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهُمْ: أَنْ يَصْنَعُوا لَهُمْ أَهْدَابًا فِي أَذْيَالِ ثِيَابِهِمْ فِي أَجْيَالِهِمْ، وَيَجْعَلُوا عَلَى هُدْبِ الذَّيْلِ عِصَابَةً مِنْ أَسْمَانْجُونِيٍّ (الأزرق الفاتح).

وكتب في التلمود (كتاب “مناحوت” 43، القرن الثاني ميلاديا):

كان الحاخام مئير يقول: “ما يلفت النظر عند الأزرق الفاتح من بين كل الألوان الاخرى، وهكذا فالأزرق الفاتح يشبه البحر، والبحر يشبه السماء، والسماء تشبه عرش ربنا”

أما نجمة داود فرغم انها موجودة في الحضارات الشرق آسيوية القديمة إلا أنّ هناك أدلة على استخدامها من قبل اليهود في عدة كنس من عصر الهيكل الثاني (القرون الأولى قبل الميلاد)، وأصبح مع مر العصور رمزا يهوديا واضحا.

وفيما يخص تصميم العلم كما هو في أيامنا، فكتب الناشط الصهيوني دافيد فولفسون (1855-1914) عن التحضيرات للكونغرس الصهيوني العالمي الأول والذي انعقد في مدينة بازل عام 1897:

“بأمر قائدنا هرتسل قدمت لبازل لأقوم بجميع التحضيرات للكونغرس الأول. ومن بين التساؤلات الكثيرة التي شغلتني كان هناك سؤال واحد… بأي علم ستُزين قاعة الكونغرس؟ ماذا تكون ألوانه؟ فليس لدينا علم. وقد ألمتني هذه الفكرة جدا. علينا أن نقوم بخلق العلم، لكن أي ألوان نختارها؟

وفجأة راودتني فكرة: بعد كل شيء، لدينا علم ألوانه أبيض وأزرق فاتح: “التاليت” وهي اللباس الذي نرتديه خلال الصلاة. هذه التاليت هي رمزنا. سنخرجها من مخبأها (المعابد والكنس) ونعرضها على شعب إسرائيل وعلى جميع شعوب العالم. ثم أوصيت بعلم أبيض وأزرق فاتح ونجمة داود مرسومة عليه. وهكذا ولد علمنا الوطني”.

وتشمل التاليت على الأغلب شريطين أزرقين فاتحين، وهذا التصميم هو الذي أثر على تصميم العلم الوطني الإسرائيلي الذي نستخدمه حتى أيامنا.

تعليقات