الأب مسلم، الأم مسيحية، والابن ضابط يهودي في جيش الدفاع الإسرائيلي

تتحدث قصة جيرمي يسرائيل الذي ولد لأب مسلم وأم مسيحية عن قرار العائلة اعتناق اليهودية وخدمته العسكرية في جيش الدفاع الإسرائيلي

تعتبر قصة جيرمي يسرائيل المثيرة للإلهام، عابرة للقارات والأديان. في سياق مقابلة مع قناة  20 الإسرائيلية، يتحدث عن قرار العائلة اعتناق اليهودية حتى مقابل قطع العلاقة مع عائلة الأب. قدم جيرمي وعائلته إلى البلاد قبل نحو خمس سنوات، وهو يخدم حاليا في جيش الدفاع الإسرائيلي كضابط وقائد فصيل في لواء “كفير”.

“وُلدت في فرنسا قبل 22 عاما، وقد قرر والداي اعتناق اليهودية عندما كنت أبلغ من العمر سنة واحدة. ولدت مسلما واعتنقت اليهودية في سن 3 سنوات. عندما بلغت ال 13 عاما كان علي أن أختار، فقررت الاستمرار باليهودية. قرر أبي المسلم اعتناق اليهودية لأنه عمل مع اليهود فقط، وهكذا اقترب من الدين اليهودي وتفاعل معه”، يقول خلال المقابلة.

“منذ أن كان عمري ثلاث سنوات، تربيت في مدرسة يهودية”، يشرح جيرمي. كان جميع أصدقاؤه يهودا، كما يروي أنه اقترب كثيرا من الديانة اليهودية وأراد الاستمرار في هذا الطريق. يقول جيرمي إنه عند قدومهم إلى البلاد، تم قطع العلاقة مع عائلة والده الموسعة، لكن عائلة أمه تقوم بزيارتهم من حين لآخر في البلاد. “يقومون بالزيارة، إنهم سعيدون فعلا لأجلنا ويتفهموننا”، كما يقول.

قلّة فقط من جنود جيرمي يعرفون قصته المميزة. “في الفترة الأخيرة، بدأت أروي لأنني أعتقد أن هذا الأمر هام، من أين أتيت وما هي جذوري. من المهم أن يعرف الناس هذا”. يقول جيرمي إن كل من يسمع قصته يشعر بالمفاجأة، لكنه سعيد بهذا الأمر.

تعليقات