مبادرات التسامح في أورشليم

نبدأ باستعراض مجموعة من المبادرات التي تم تدشينها في السنوات الأخيرة في مدينة أورشليم القدس

أوهاد مرلين

رغم واقع المدينة المقدسة بتركيبتها السكانية المتنوعة من المسلمين والمسيحيين واليهود العلمانيين والمتدينين والمتزمتين، تشهد المدينة المقدسة في أيامنا هذه نهضة اجتماعية روحانية من التعددية والتسامح.

وعلى رأس هذه المشاريع مبادرة “يروشلايم سوفلانيت / القدس المتسامحة” والتي تشمل عددا كبيرا من الجمعيات والتجمعات والناشطين، مهمتهم خلق أجواء من التسامح والتعددية والإحترام المتبادل بين مختلف المجتمعات. وبحسب تعريف صفحة المبادرة فإنها بمثابة مظلة لجميع الفعاليات التي من شأنها ترويج الاحترام المتبادل والتسامح في المدينة، كما أنها تساند بإقامة وتحريك مشاريع التسامح المختلفة وتشجع المواطنين ليبادروا بمثل هذه البرامج.

اليكم قائمة جزئية جدا من المبادرات الهائلة التي تعمل في أورشليم بشكل عادي:

نركض بلا حدود – راتسيم ليلو جفولوت

إنطلق فريق الركض الشبابي المشترك للعرب واليهود في أورشليم القدس خلال التوترات الأمنية التي سادت المدينة عام 2014. وتهدف المجموعة إلى خلق الثقة بين المجتمعين من خلال الرياضة التي تمثل هواية مشتركة لجميع فئات المجتمع. وبدأت المباردة بإقامة فريق الركض للبنات ثم عقب النجاح الكبير تأسس أيضا فريق للبنين، ويشارك الفريقان بمسابقات مختلفة في البلاد والخارج، تعزز المحبة والتفاهم والصداقة بين المجتمعين.

نركض بلا حدود، حقوق التصوير: فيسبوك

أطفال من أجل السلام – Kids4Peace

تنضوي الحركة الشبابية “أطفال من أجل السلام” في المدينة المقدسة تحت راية حركة عالمية بهذا الإسم بهدف خلق الثقة في مناطق الصراع حول العالم. وفي أورشليم القدس تبدأ نشاطات الحركة في الصف السادس وتسمتمر حتى نهاية الصف الـ 12 بغرض تشجيع الحوار بين الديانات من وقت مبكر. يقوم المرشدون على هذه الفعاليات وهم من الديانات المختلفة كما وتشمل اللقاءات مخيمات ورحلات وغيرها من النشاطات.

0202 – وجهات النظر من القدس

تعمل هذه الجمعية المميزة على تقديم وتوفير وجهة النظر الأخرى من شوارع المدينة المقدسة، هذا من خلال ترجمة الأخبار والأنباء المتداولة على شبكات التواصل الاجتماعي باللغات المختلفة. ويترجم المشاركون في الجمعية المنشورات المختلفة بغض النظر عن صحتها أو انحيازها، بل اهتماما بمدى انتشارها وشعبيتها، لتعطي فكرة عن الأجواء السائدة في الفضاء الافتراضي كما هي بالضبط، ليستفيد القراء من الاطلاع على المزاج العام والإهتمام عند الغير.

مركز الحوار بين الثقافات

تأسس مركز الحوار بين الثقافات عام 1999 من أجل تعزيز دور مواطني المدينة المقدسة في الحياة الاجتماعية والسياسية والتربوية. ويقع المركز على جبل صهيون بجانب إحدى بوابات المدينة المقدسة، في موقع رمزي “خط التماس” بين الثقافات المتعددة  التي تكون حصيلتها مدينة أورشليم القدس –للتأكيد على عدم الإنحياز إلى أي جانب والإنفتاح على الجميع. ويوفر المركز سندا المواطنين ومبادراتهم المحلية، إضافة إلى تعزيز قدراتهم بمجالات مختلفة مثل تعليم اللغات والإسعاف الأولي والخ.

مركز الحوار بين الثقافات، حقوق التصوير: فيسبوك

أمسيات الصلاة المشتركة “مؤمنون”

مبادرة دينية تتكون من صلوات مشتركة لقادة دينيين من اليهود والمسلمين، لأجل ترويج السلام والتفاهم والمحبة بين الشعوب والديانات في الأرض المقدسة. وتدار الصلاة في الفضاء العام  ليتمكن الجميع من المشاركة والإستلهام من مثل هذه المبادرة الفريدة من نوعها.

الجيرة الجيدة – “شخينوت توفاه” في حي أبو ثور (الثوري)

يمثل الحي المقدسي أبو ثور (الثوري) حيا فريدا من نوعه بسبب الاختلاط بين الأهالي اليهود والمسلمين. وقرر عدة ناشطين من الحي تأسيس مبادرة محلية للتقريب بين المجتمعين ويشمل المشروع دورات اللغة العبرية والعربية والألعاب المشتركة للأطفال والحوار في الحدائق العامة.

الجيرة الجيدة – “شخينوت توفاه”، حقوق التصوير: فيسبوك

مدرسة يد بيد

أقيمت المدرسة المشتركة للعرب واليهود في المدينة المقدسة عام 1998 بين قرية بيت صفافة والحي اليهودي “فات”، ويتعلم فيها نحو 550 تلميذة وتلميذا بين أعمار رياض الأطفال وبين الصف الـ 12، وتهدف المدرسة الاستثنائية والتي تمثل نموذجا لمدارس مختلطة أخرى في جميع أرجاء البلاد، إلى خلق التفاهم والثقة بين العرب واليهود في المدينة، لدى البراعم الصغيرة وتعزز قيم التعددية والتسامح وتعلم لغة الغير والتعرف على سرديته. كما وتشجع المدرسة أولياء أمور الطلاب على المشاركة في فعاليات مختلفة في المدرسة باعتبارهم جزءا من المجتمع المشترك.

غير ان الرغبة الصادقة لدى كلا الطرفين في المدينة المقدسة العيش سوية تدفع بالمجتمع المدني الى ابتكار اطر متعددة لم يرد ذكرها في هذا المقال مثل الجوقات الغنائية المشتركة وموائد الإفطار المشتركة. ولا ننسى الإشارة الى ما يدعى  ب” الأغلبية الصامتة” لدى الطرفين العربي واليهودي   التي تتطلع الى العيش بسلام ووئام من اجل مستقبل الجيل الصاعد ومن الله التوفيق.

حقوق الصورة البارزة: فيسبوك، نركض بلا حدود

تعليقات