سابان اليهودي المصري مبدع شخصية باور رينجرز العالمية

تعتبر قصة نجاح حاييم سابان اليهودي المصري غاية الإلهام، حيث كانت بدايته متواضعة في إسرائيل لينتقل الى الولايات المتحدة، حيث امسى احدى الشخصيات البارزة في ريادة الأعمال بل حتى على الساحة السياسية. فلا غرابة ان قناة سي إن إن اعدت تقريرا عنه مؤخرا عرضت محطات في سيرته

تقرير – عزت حامد

تمثل قصة رجل الأعمال والملياردير العالمي حاييم سابان قصة كفاح طويلة، قصة بدأت أولى حروفها بمدينة الإسكندرية حيث ولد سابان لأب عصامي كانت لديه تجارته البسيطة وأم تعمل في المنزل.

ويعترف سابان بأن عائلته كانت فقيرة ولكنها كانت متماسكة وقوية، مشيرا إلى أن والده غرس في ذهنه بأن العائلة هي فوق كل شيء.

وتعترف الكثير من التقارير العربية بعبقرية سابان، وهو ما دفع للكثير منها إلى الكتابة عنه، خاصة وأن نجاحه لم يكن تجاريا فقط، ولكن أيضا في مجال السياسة.

ويعترف الكثير من الخبراء الاقتصاديين أن الطبيعة الاقتصادية المغامرة لـ”سابان” هي السبب في تفوقه الاقتصادي، وهي الطبيعة التي تنسجم مع شخصيات مسلسل «مغامرو القوة» الشهير، الذي كان سابان أول من أخرج شخصياته إلى النور وابتكرها ليصبحوا بعد ذلك أحد أبرز الشخصيات التي يعشها الملايين في العالم، بل وبات هذا المسلسل بمثابة ورقة اقتصادية حقق سابان منها أرباحا مميزة.

ولا يعرف الكثير من العرب أن سابان هو مصمم ومبدع هذه الشخصيات التي يعشقها ملايين الأطفال من المحيط إلى الخليج، وهو ما دفع بشبكة قنوات MBC العربية الشهيرة إلى شراء الحق الحصري لها، خاصة مع عشق الأطفال في كل بيت عربي لها.

واشترى التلفزيون المصري في منتصف التسعينيات من القرن الماضي حق بث هذه الحلقات، وهو ما انعكس بصورة إيجابية على شعبية هؤلاء المغامرون في مصر أيضا.

ومن الغرابة بمكان أن الصحف المصرية تكتب عن هذه المسلسلات الأبرز في العالم دون أن تذكر أن مبتكرها ومبدعها يهودي مصري وإسرائيلي الجنسية.

تأثير الأب

عقب اضطهاد النظام الناصري لليهود المصريين اثر حرب سيناء عام 1956، رحلت عائلة سابان إلى إسرائيل، حيث عاشت ظروفا صعبة باعتبار ان الدولة كانت في بداية عهدها. ولا شك ان حاييم كان متأثرا  بالتزام والده  بالعمل الدؤوب، يبيع القرطاسيات والأدوات المكتبية طارقاً أبواب الزبائن ثم تطورت تجارته لاحقا.

هاجر سابان إلى أوروبا في منتصف السبعينيات من القرن الماضي ومن بعدها توجه إلى الولايات المتحدة ،حيث أقام شركة للانتاج الفني والغنائي لتتبوأ مكانة رفيعة في السوق الأمريكي الفني.

بعد شهرته الفنية وريادة الأعمال يحاول سابان ان يترك بصماته على الساحة السياسية ما دفعة الى تأسيس “منتدى سابان للديمقراطية”، لدعم العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل واحلال السلام  في المنطقة من خلال رؤية معتدلة.

هذه هي قصة اضافية ملهمة للشخصيات اليهودية التي كانت نشأتها في مصر واضطرتها الظروف السياسية الى الهجرة و مواجهة التحديات لتكون رافعة  للتألق والنجاح على المستوى العالمي.

حقوق التصوير: ويكيمديا

تعليقات