صرعة البطل المصري محمد صلاح تطرق أبواب إسرائيل

يغزو اللاعب المصري محمد صلاح قلوب الإسرائيليين باندفاعة كبيرة تتجلى في دروب العاصمة القدس وطرق تل أبيب وصولا إلى جبال حيفا ومرتفعات الناصرة وحتى سواحل نتنانيا وتل أبيب 

تابع عشق الإسرائيليين لصلاح من القاهرة – مراسل المغرد عزت حامد

على نقيض ما  يعتقده المصريون، فأن عشق ألوف  الإسرائيليين للدوري الانجليزي في كرة القدم  لا يتوقف فقط عند قوة فريق ليفربول أو طموح مانشيستر أو اجتهاد الأرسنال ولكن تنامت في الأونة الأخيرة ظاهرة جديدة لدى الإسرائيليين وهي حب اللاعب المصري محمد صلاح  الذي يلعب في فريق ليفربول.

صحيفة إسرائيل اليوم تحدثت عن الانتصار الأخير الذي حققه فريق ليفربول على فريق مانشيستر سيتي، بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، وأمسى الهدف  الرابع  الذي حققه صلاح حديث الإسرائيليين.

وظهر صلاح في الصفحة الأولى لصحيفة إسرائيل اليوم، من الصحف الأكثر انتشارا في إسرائيل، في عددها الصادر يوم الاثنين 15 يناير. وتؤكد الصحيفة بهذه الخطوة على قوة صلاح الذي بات مثل الماركة المسجلة للنجاح في نظر الإسرائيليين أيضاً.

انتصارات صلاح

اللافت هنا أن الاهتمام لا يتوقف فقط عند رصد المواقف المتميزة أو الانتصارات التي يحققها صلاح مع ليفربول، بل تعداه الى الإهتمام بقصة حياة هذا النجم وسيرته الذاتية مثل ما نشرته صحيفة معاريف .

وصورت الصحيفة قصة نجاح صلاح الذي أتي من قرية بسيطة ولأب فلاح مصري بسيط ليمسي حديث العالم. وأشارت الصحيفة إلى مسيرة صلاح الرياضية واجتهاده ولعبه في الدوري المصري وتحديدا مع فريق “المقاولون العرب” واجتهادة في طريق الاحتراف حتى بلوغه ذروة الشهرة عالمياً. اللافت هنا أن الصحيفة لم تغفل عن محطة رفض نادي الزمالك لضم صلاح بين صفوفه في الماضي، وهو ما عبر عنه رئيس النادي الأسبق الملياردير ورجل الأعمال المصري ممدوح عباس واصفاً صلاح بأنه ” لاعب محلي ولا يرق للمستوى الدولي” .

صرعة صلاح

القناة الرياضية الإسرائيلية الخامسة بدورها نشرت فيلما عن صلاح حقق معدلات مشاهدات جيدة كما استضافت مراسل شؤون الشرق الأوسط في قناة مكان  روعي قيس للحديث عن اللاعب المتألق .

وتوقف موقع والا أيضا مع  انجازات صلاح  الرياضية متوجا استحقاقه بلقب اللاعب الاشهر والأكثر حبا للجماهير سواء في إسرائيل أو خارجها خاصة مع عشق الملايين له.

ويرصد الموقع الإسرائيلي تفوق صلاح ونجاحه في مساعدة المصريين على الوصول إلى المونديال، الأمر الذي دفعه لأن يكون بمثابة بطلا قوميا للمصريين الأن.

إعلام كاذب

غير أن الكثير من الجماهير تساءلت عند زيارة محمد صلاح إلى إسرائيل مع زميله المصري محمد النني عن مصداقية تصريحات نسبت إليه، تتعلق بانتقاده لإسرائيل، وهو ما نفاه صلاح تماما موضحا أنه لاعب كرة قدم، ولا مانع لديه من الحضور إلى إسرائيل على الاطلاق.

ويقول أحد النقاد الرياضيين المصريين للمغرد إلى أن آله الكراهية، بحسب وصفه، الموجهة إلى إسرائيل  في شتى المواضيع حاولت دس تصريحات مسمومة في مضمار الرياضة أيضاً، وهي المحاولة التي فشلت في النهاية خاصة عقب انتقاد صلاح نفسه لهذا السلوك ونفيه تماما لهذه التصريحات.

ويضيف هذا الناقد أن المجتمع الإسرائيلي مثله مثل أي مجتمع يعشق اللاعب الناجح والشهير في أوروبا، بقي أن نذكر أن ولع الجمهور الإسرائيلي بصلاح يقابله الشغف بأدب علاء الأسواني، سيما بعد ترجمة روايته الاولى إلى العبرية “عمارة يعقوبيان” ثم “نادي السيارات” التي حققت نسب مبيعات متميزة وفقا لما تداولته الصحف العبرية.  ولا شك أن الجسرين الرياضي والأدبي هما خير محطة لتعميق التعارف بين الشعبين الإسرائيلي والمصري بدون وساطة.

حقوق الصورة البارزة: ويكيبديا

تعليقات