اول عارضة ازياء عربية اسرائيلية في لهيب الإنتقادات

هدى نقاش كانت رائدة في حرب التحرر من قيود المجتمع عندما وافقت على الظهور على غلاف مجلة ليلك بالمايو. غير ان التالق في عالم الأزياء لا يقتصر على الجمال ومفاتن الجسد انما يعتمد ايضا على الشخصية!

بدأت نقاش سيرتها الفنية بمبادرة شخصية وهي في ال 22 من العمر وواصت المسيرة لتحقيق الحلم والهدف المنشود على الرغم من الإنتقادات التي وجهت اليها في مجتمع عربي محافظ. وبعد نجاحها وتالقها في إسرائيل، حيث سوق الأزياء محدودة خاصة وظهور منافسين من برامج تلفزيون تفاعلية (الريالتي) تتطلع الى التحديات القادمة تحت اضواء الشهرة العالمية.

في هذا الشريط تتحدث نقاش عن تجربتها بحلوها ومرها، وعندما سئلت عن الهاجس قبل ان تعتلي خشبة المسرح للعرض تقول: “في آخر عرض في اسبوع الموضة طلب الي ان امشي بكعب 20 سمنتمترا وانا طول الطريق اصلي واطلب من الله  الا اسقط”.

وماذا بالنسبة للمستقبل والحياة الزوجية؟ تقول نقاش انا طبعا اتتطلع الى اقامة اسرة لكن ليس في الوقت الحالي اذ اتتطلع الى تكريس وقتي لمهنتي فحسب وانني احصل على دعم وتفهم من اهلي المنفتحين” .

كيف واجهت المجتمع المغلق الإنتقادي؟ : “لم اشعر ابدا انني انتمي الى هذا المجتمع بتوجهه التقليدي المتزمت.”

اين تأكل وما هو الريجيم الذي تتبعه؟ تقول نقاش:” احب اكل البيت والطعام الصحي  وازاول التمارين الرياضية”.

تعتبر وكالات الأزياء في اسرائيل مؤهلات نقاش رصيدا كبيرا للنجاح خارج اسرائيل وهذا هو التحدي القادم بانتظار هذه الفنانة سيما وانها بلغت ال30 من عمرها.

الصور من الفيسبوك

تعليقات