شخصيات يهودية تاريخية في بلاد الرافدين

أوهاد مرلين

النبي حسقيل وضريحه في الكفل (القرن ال6 ق. م): من أبرز الأنبياء المذكورين في الكتاب المقدس وله سفر خاص به. قدم إلى بابل بعد طرد البابليين لليهود عام 586 قبل الميلاد. تحدث في نبواته عن الأمل بعودة الشعب اليهودي إلى أرضه كما وحث الشعب إلى التوبة للرب. من نبواته الأكثر شهرة نبوة «وادي العظام اليابسة» والتي جاءت حسب المفسرين في القرآن أيضا (البقرة 259).

النبي دانيال (القرن ال6 ق. م.): شخصية بارزة من الكتاب المقدس، حيث تم ذكر أخلاقه وإيمانه التام بالرب حتى حين تعرضه للإضطهاد. تم جلبه إلى بابل كطفل في إطار السبي البابلي عام 586 قبل الميلاد حيث وصل إلى بلاط الملك البابلي نبوخذ نصر. حسب الكتاب المقدس أهداه  الرب قدرة على تفسير الأحلام ورؤية المستقبل، لذا كسب شهرة كبيرة لدى الملوك البلبليين والفارسيين. من أبرز المعجزات التي حققها معه الرب: نجاته من دن الأسود.

الكاتب عزرا (القرن ال6 ق. م.): من أبرز القادة الروحانيين للجالية اليهودية في بابل. قاد العودة اليهودية من بابل إلى صهيون بعد سماح الملك الفارسي كورش للشعوب المهجرة بالعودة إلى أرضهم من جديد (عام 538 قبل الميلاد). فور مجيئه إلى صهيون شرع بالدعوة إلى التوبة وأصدر عدة أحكام مهمة مثل واجب تعليم التوراة وإعادة تحريم الازدواج المختلط. جاء في التلمود بأن قيادته الروحانية في عصره كانت مماثلة لقيادة النبي موسى لبني إسرائيل في الصحراء بسبب خبرته في الدين.

حاخامو التلمود (القرون الـ3-5 للميلاد): عاشت في بابل مجموعة يهودية كبيرة وبارزة ليس فقط في حجمها بل بأهميتها الدينية أيضا. في بابل تم تأليف التلمود البابلي (القرون الـ3-5م.) وهو أبرز وأهم مؤلفات الشريعة اليهودية منذ مئات السنوات. ويجمع التلمود أقوالًا وأبحاثًا وحكايات لمئات الحاخامين على مدة سلسلة طويلة من الأجيال تخص مختلف مجالات الحياة.

الحاخام يوسف حاييم، الـ”بن إيش حاي” (القرن ال19-20): يعتبر ومن أبرز المفكرين اليهود في الدول الإسلامية في العصر الحديث وبشكل عام. ألف عشرات الكتب الدينية والروحانية منها الشريعة والتفسير والشعر وحتى القصص ذات العبر المفيدة. يعرف بإفتاءاته المعتدلة الساعية إلى تقارب المؤمنين إلى دينهم بدلا من إبعادهم. أبدى في خطبه المتعددة حبه الكبير لأرض إسرائيل حيث ساند سكانها اليهود اقتصاديا وحتى قام بزيارة لها في حياته.

تعليقات