المشترك بين المتدينات اليهوديات والمسلمات: البوركيني المصنوع في إسرائيل

يختص المصنع الذي يدعى “سن واي” في الأساس بألبسة واقية من الشمس، وفي أعقاب وصول نساء مسلمات إلى المصنع لمشاهدة ملابس البحر التي تكسو جميع أجزاء الجسد، وإعجابهن بألبسة البحر الطويلة، صار المصنع يخصص جزءا من انتاجه لصناعة البوركيني

في حين تتصدر كملة “البوركيني” عناوين الصحف العالمية، وتنتشر صور الشرطة الفرنسية وهي تطبق القانون على المسلمات في شواطئ الريفيرا الفرنسية، أورد موقع “ynet” الإسرائيلي قصة عن مصنع إسرائيلي يصنع لباس البوركيني منذ 12 عاما، ويسوقه لعرب ال48 والفلسطينيين، ومؤخرا ليهوديات متدينات يطلن المنتج.

ويختص المصنع الذي يدعى “سن واي” في الأساس بألبسة واقية من الشمس، وفي أعقاب وصول نساء مسلمات إلى المصنع لمشاهدة ملابس البحر التي تكسو جميع أجزاء الجسد، وإعجابهن بألبسة البحر الطويلة، صار المصنع يخصص جزءا من انتاجه لصناعة البوركيني. وتقول مدير المصنع إن الهدف وراء تصينع البوركيني هو انتاج ألبسة واقية من الشمس، وشاءت الصدف أن تتوافق هذه الغاية مع رغبة النساء المسلمات بلباس محتشم.

وقالت مديرة المصنع إن التسويق قصد في بداية الأمر النساء المسلمات، وبعدها صار الانتاج يقصد النساء اليهوديات المتدينات. وأضافت أن الطلب على البوركيني يزداد في هذين الطائفتين.

ويُظهر الموقع الرسمي لهذه الشركة تنوعًا كبيرًا في ألبسة الشاطئ الخاصة بالنساء المحافظات، كما توفّر الشركة مجموعة من الأزياء الموجهة خصيصًا إلى النساء المسلمات، ووفق ما نقلته الإذاعة الفرنسية في لقاء مع مديرة المصنع، فأرقام مبيعات هذه الشركة تصل إلى 3 آلاف قطعة لباس كل سنة.

إقرا المزيد على موقع المصدر

الصور من موقع الشركة

تعليقات