عشرة أشياء يعملها الإسرائيليون في الشتاء

كيف يمضي الإسرائيليون موسم الشتاء البارد؟ نقدم لكم قائمة تشمل عشرة أشياء

1. تناول “الكريمبو”، وهو الحلوى الإسرائيلية المحبوبة التي تمثل منذ سنين بديلا للبوظة الباردة في أيام الشتاء القارس!

2. السفر إلى جبل الشيخ – يصبح أعلى جبل في إسرائيل والواقع في أقصى شمالها في فصل الشتاء موقعا للتزلج على الجليد، حيث يتزلج فيه آلاف السياح الإسرائيليين والأجانب.

ski-1075456_1920

3. الاختفاء تحت البطانية – عندما ينخر البرد في الجسم حتى العظام، يفضل العديد من الإسرائيليين البقاء تحت اللحاف الثقيل انتظارا لطلوع الشمس، لكي يخرجوا أنوفهم من تحت اللحاف.

4. شرب الشوكولاتة الساخنة – يعرف الإسرائيليون أنه ليس في الوجود ما يضاهي المشروب الساخن لمحاربة الب، ويفضل أن يكون حلوا ومصنوعا من الشوكولاتة فما بالك إذا أضيف إليه المارشميلو!

hot-chocolate

5. قضاء إجازة في غرفة سياحية – في فصل البرد يمكن العثور على الكثير من الإسرائيليين وهم يستريحون ويستمتعون في أكشاك خشبية صغيرة يستأجرون من أصحابها وتدعى “تسيمر” ومنتشرة في أجمل المواقع في كافة أنحاء إسرائيل.

6. مشاهدة الأفلام والمسلسلات في البيت – حين يهطل المطر بغزارة تجدون العديد من الإسرائيليين قابعين في بيوتهم أمام الشاشة الصغيرة ليشاهدوا أفلاما تقع أحداثها في أماكن بعيدة أكثر دفء بكثير.

7. إعداد الطعام الساخن – هل تفضلون المرق الساخن أم القدر الساخن؟ لا شك أن الإسرائيليين يتفوقون في فصل الشتاء في إعداد الطعام الساخن الذي يدفئ البدن، والنفس أيضا بالطبع.

8. الاستمتاع بالأعياد – حين نتخفض درجات الحرارة يعلم الإسرائيليون بأن موسم الأعياد على الأبواب، حيث يمكن تذوق الطعام التقليدي لعيد الأنوار، ألا وهو “سوفغانياه” (كرة من العجين مقلية بالزيت، شبيهة ب “الزلابيا”)، ومشاهدة أنوار عيد الميلاد الزاهرة والتنكر في عيد “بوريم” (عيد المساخر)، والأهم من كل شيء: الاستمتاع بأجواء البهجة والفرح.

9. زيارة الينابيع الساخنة – يحب الكثير من الإسرائيليين التوجه في فصل الشتاء (وبعضهم في فصل الصيف أيضا) إلى الينابيع الساخنة المنتشرة في مختلف أنحاء إسرائيل ليخلدوا للراحة وينعموا بأجواء المصحات الأوروبية – “السبا” – وهم لا يزالون في إسرائيل.

921769_1920

10. مشاهدة السيول – حين يهطل المطر بغزارة في جميع أنحاء البلاد، ولا سيما في جنوبها، يتوجه العديد من الإسرائيليين (ثمة من يدعونهم بالمجانين) جنوبا لمشاهدة المطر الغزير الذي تعقبه سيول عارمة تقلب المشهد الصحراوي القاحل إلى موجة ضخمة رائعة من المياه.

تعليقات