أين تقف جامعات إسرائيل بين جامعات العالم

مساحة وعدد نفوس إسرائيل صغيرة، وتعادل نحو نصف دولة الاتحاد السويسري على سبيل المثال او تضاهي احد احياء القاهرة، ومع ذلك فهي تضم منابر معرفة ونور كثيرة

قد لا يعرف كثيرون أنّ جامعات إسرائيل تحتل موقعا عاليا في ترتيب أفضل جامعات العالم، وتمثل الجامعة العبرية بالذات صرحا تتواصل فيه الحضارات، ويقصده الدارسون من كل العالم لينهلوا المعارف والآداب، فيما باتت المدرسة العالمية في هرتسيليا تجربة عالمية فريدة من نوعها في نشر علوم نادرة.

المميز في جامعات إسرائيل انها تواكب الركب الحضاري والعلمي حيث ان 11% من مجمل التطوير والبحث تحتضنه الجامعات والمعاهد التي تطور ايضا شراكات مع مراكز ابحاث وعلوم في العالم، وفقا لمعطيات نشرتها صحيفة جلوبس الاقتصادية. وتقول الصحيفة ان هذه النسبة كانت عام 1991 25% بالمائة غير ان تنامي صناعة الهاي تك والبحوث المدنية افرزت عن تقلص حجم مساهمة الجامعات التي كان لها دور الأسد.

الجامعة العبرية في أورشليم – The Hebrew University of Jerusalem 

هي أول جامعة اقيمت في المنطقة وسبقت قيام دولة إسرائيل حيث تأسست عام 1925 أيام الانتداب البريطاني ولكن الحركة الصهيونية هي من طوّرتها لتصل بها الى مكانتها الدولية المرموقة اليوم. هي اليوم أهم مؤسسة تعليمية في إسرائيل، وتتربع في موقع مرموق بين أهم 100 جامعة في العالم. وقد حصل ثمانية من منتسبيها وخريجيها على جائزة نوبل، وهم:

  • البروفسور روبرت آومان.
  • البروفسور العالم الشهير البرت آينشتاين.
  • البروفسور ديفيد غروس.
  • البروفسور افرام هيرشكو.
  • البروفسور آدا يونات.
  • البروفسور دانيا كانيمان.
  • البروفسور أرون سيكهانوفر.
  • البروفسور روجر كورنبيرغ.

10264030_10154639525767571_8339606163834932309_o

تموّل الدولة هذه الجامعة، وهي مفتوحة لكل طالب وباحث إسرائيلي بغض النظر عن دينه وقوميته. اللغتان المستخدمتان للتعليم هما العبرية والإنكليزية. اما في قسم اللغة العربية وآدابها فإن الطلاب يمكنهم تقديم اطروحاتهم باللغة العربية ايضاً.

المدرسة العالمية في هيرتسيليا – IDC Herzliya 

المدرسة العالمية في هيرتسيليا او هارفرد الإسرائيلية والتي لم تبلغ من العمر ثلاثة عقود بعد، توفر للدارسين فرصا منها: في درجة البكالوريوس، تقدم الجامعة مقاعد في إدارة الأعمال، الاتصالات، الاقتصاد والأعمال، الإدارة الحكومية، الديمومة والإدارة الحكومية وعلم النفس.

لكن ما يميزها حقا هو مقاعد الماجستير (بوست غراديتويت) التي تشمل اختصاصات نادرة فعلا هي:

  • دراسات مكافحة الإرهاب والأمن الوطني.
  • الدبلوماسية، والصراعات.
  • الاقتصاد المالي.
  • السلوك التنظيمي والتنمية.
  • علم النفس الاجتماعي.

11141255_10155829184790545_2220036994359496816_n

ويدرس في هذه الجامعة نحو 7 ألاف طالب بكالوريوس، علاوة على باحثين عن المعرفة من مختلف أنحاء العالم، بينهم سياسيون ودبلوماسيون من مناطق تقع ضمن المحيط الاستراتيجي لدولة إسرائيل، ويتجاوز عدد المشاركين في عموم “ألومني” عشرين ألف باحث. كما لها قسم مفتوح للمحاضرات بالإنجليزية بوجه الطلاب والباحثين الأجانب.

معهد إسرائيل تيكنيون للتكنلوجيا  Technion-Israel Institute of Technology

ومن نافلة القول أنّ إسرائيل تحتل اليوم المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية في مجال دراسات هاي تك وما يتفرع عنها من علوم ومعارف. وفي مجال التقنية والعلوم يقف معهد إسرائيل للهندسة التطبيقية التيكنيون في الطليعة. هذا المعهد مصنف بمرتبة 213 ضمن الافضل بين جامعات العالم، وهو أقدم جامعة في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، إذ أنشئ عام 1912 في مدينة حيفا.

لغة التعليم فيه هي العبرية، لكن الأقسام العالمية في كليات الجامعة تدرس موادها باللغة الانكليزية بشكل مطلق. هذه الجامعة تقف في المرتبة 100 بين الجامعات العالمية في حقل علوم الكومبيوتر. ومن اشهر الباحثين فيها حسام حايك الذي طور الأنف الذي يشم السرطان. كما اشتهر المعهد بابتكارات عالمية طورها الباحثون والخريجون فيه.

جامعة تل أفيف

تضم اليوم 30 ألف طالب وباحث، يدرسون ويبحثون في تسع كليات، وهي تعد – من حيث عدد الدارسين – الأكبر في البلد، وبلغ عمرها هذا العام 61 عاما، وهي تُعد ضمن أهم 100 جامعة في العالم في علوم الآثار.

14991016_1334688666583886_7471853178077898869_o

جامعة بن غوريون – Ben-Gurion University of the Negev

اسمها الرسمي هو جامعة بن غوريون النقب وتقع في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل. حرمها الجامعي يضم 20 ألف طالب وباحث، بضمنهم الألاف من العرب البدو.وعدت قبل اكثر من عقد من الزمن ضمن افضل 50 جامعة عمرها اقل من خمسين عاما عبر العالم.

علاوة على جامعات القمة التي مر ذكرها، تضم إسرائيل جامعة بار إيلان، جامعة حيفا، ومعهد وايزمان للعلوم. ولن يفوت مراقب المشهد المطّلع الفطن أنّ مساحة وعدد نفوس إسرائيل صغيرة، وتعادل نحو نصف دولة الاتحاد السويسري على سبيل المثال، او تضاهي احد احياء القاهرة! ومع ذلك فهي تضم كل هذا العدد من منابر المعرفة والنور.

التصوير: صفحات الفيسبوك للجامعات

تعليقات