التصريح والتعليقات: مخرجة سعودية مستعدة للعمل السينمائي مع إسرائيليين

حوار قامت به مخرجة الافلام السعودية الشهيرة هيفاء منصور مع موقع إسرائيلي يسجل محطة اضافية من التواصل الشعبي بين السعودية وإسرائيل في المجال الثقافي والفني وتبادل الود على شبكات التواصل الإجتماعي

تقرير – عزت حامد

تتواصل ردود الفعل على الساحة العربية عقب الحوار المقتضب الذي أجرته المخرجة السعودية هيفاء منصور مع موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عشية عرض فيلمها في إسرائيل، قالت فيه إنها لا تمانع مستقبلا العمل مع زملائها الإسرائيليين في قنوات رسمية، مشيرة في الوقت ذاته إلى تقديرها لسياسة الإنفتاح التي تنتهجها السعودية تجاه إسرائيل.

والجدير بالذكر ان منصور تعتبر واحدة من أهم المخرجين العرب، ما يكسب الحوار مدلولات هامة. وكانت قد قازت بعدد من الجوائز منها “آي دبليو سي للمخرجين” وذلك خلال الدورة ال14 من المهرجان السينمائي الذي يقام حاليا بدولة الإمارات.

ردود فعل

اعرب عدد كبير من المغردين والنشطاء السعوديين والعرب على تويتر عن تقديرهم وسعادتهم بالحوار. اعتبره أبو يوسف فرصة لانتهاج “خطاب واقعي انساني يزيل الترسبات التي خلقها المأجورين المرتزقة من دعاة الاسلام السياسي”.

واستغل عدد من السعوديين هذه المناسبة لفتح باب الإستفسار عن متطلبات الزيارة لإسرائيل، وهي المبادرة التي لاقت أهتماما واضحا.

غير أن الحوار أثار  انتقادات كذلك ما دفعها للقول بانها تعمل فقط “مع الدول المسموح بها بشكل رسمي.”

ويقول ناقد فني مصري لـ”المغرد” أن أبرز ما لفت انتباهه في حديث منصور وتعاطي اسرائيل معه أن السينما الاسرائيلية منفتحة وتعرض الأعمال العربية الخليجية عبر شاشتها.

“هل من الممكن أن يقبل الشعب السعودي بعرض فيلم إسرائيلي في أحد أدوار السينما الجديدة التي فتحت ابوابها بالرياض أو جدة”؟ يتساءل هذا الناقد.

وأضاف أن العلاقات الإنسانية بين الفنانين وبعضهم البعض يجب الا تتأثر بالسياسة، لأن منظومة هذه العلاقات أرقى من اي خلاف.

يذكر أن الفيلم الأخير لمنصور والمعروف باسم “ماري شيلي” سيعرض الشهر المقبل بإسرائيل في خطوة تعكس الاهتمام الاسرائيلي بالفنون العربية والتواصل مع المبدعين العرب والتعرف على اعمالهم الفنية بمعزل عن السياسة.

تعليقات