حذارى من التعميم على كافة عرب إسرائيل بعد تهمة عضو الكنست غطاس

640px-basel_ghattas-1

تم رفع الحصانة بصورة رسمية عن عضو الكنيست الإسرائيلي باسل غطاس، المشتبه بتهريب هواتف خلوية للأسرى الأمنيين الفلسطينيين، ويتم التحقيق معه في الشرطة. لقد أثار هذا الحدث نقاشا واسعا في إسرائيل حول ولاء أعضاء الكنيست العرب للدولة، اللذين – وبحسب آراء الكثير من المحللين – يدعمون بصورة علنية، في التصدي لأعداء إسرائيل. في أعقاب قضية غطاس، تم سماع الكثير من الدعوات لإخراج حزب القائمة المشتركة الذي ينتمي اليه غطاس عن القانون ومن الكنيست، لكن بالمقابل كانت هنالك أيضا دعوات لتلافي تعميم الشكوك في قضية غطاس على مجمل عرب إسرائيل.

في الماضي، تم اتهام أعضاء الكنيست العرب بعدة اتهامات، بدءا من دعم الإرهاب ووصولا إلى المساعدة الفعلية لأعداء إسرائيل. هذه المرة، من منظور الصحافة الإسرائيلية، كان الأمر أكثر حدّة. لقد كان اعتراف عضو الكنيست باسل غطاس بتهريب الهواتف الخلوية للمخربين أكثر من مجرد تجاوز للخطوط الحمراء.

وقد كتب المحلل رؤوبين باركو في صحيفة “إسرائيل اليوم” إن غطاس يحرض منذ فترة طويلة ضد إسرائيل، على الرغم من أنه ادى  يمين الولاء للدولة في الكنيست. “من بين جرائمه الأخرى، انضم غطاس لأسطول دعم حركة حماس الإرهابية، قام بزيارة استفزازية للمسجد الأقصى حيث كان يلف نفسه بكوفية بنيّة التحريض على حرب دينية، وكل ذلك برغم االحظر الجارف المفروض على أعضاء الكنيست للقيام بذلك من أجل مصلحة الجمهور، زيارة بيوت المخربين والقتلة الذين قتلتهم القوات الإسرائيلية، الوقوف دقيقة حداد لذكراهم… كما أطلق على الرئيس شمعون بيرس لقب “مجرم حرب”.

ومن المفارقة أن على الرغم من ان غطاس قيد السجن حاليا فلم يفوت فرصة تعميم بيان على الصحافة في اعقاب ادانة الأمم المتحدة الليلة الماضية إسرائيل على توسيع الإستيطان. كما وجه كلمة من على صفحته على الفيسبوك مدعياً ان دوافعه هي انسانية بحتة.

بالمقابل، دعى د. مردخاي كيدار، المختص في شؤون الشرق الأوسط من جامعة بار إيلان، مواطني إسرائيل إلى الامتناع عن تعميم الشبهات على كل العرب وكأنهم يشكلون خطرا أمنيا ويدعمون الإرهاب، أو المناداة بإبعاد أعضاء الكنيست العرب عن الكنيست. في مقالة كتبها للموقع الإخباري “ألقناة 7″، شرح د. كيدار: “يجب على من تهمه صورة دولة إسرائيل الديمقراطية الابتعاد عن تعميم جرائم واحد من العرب على كافة العرب، حتى لو كان هذا الشخص عضو كنيست”.

حقوق التصوير: Orrling [CC BY-SA 3.0], via Wikimedia Commons

تعليقات