من إسرائيل للسعوديات: مبروك عليكن

أعربت الدوائر والصحف الإسرائيلية عن سعادتها بخطوة قيادة السعوديات للسيارات: “حدث تاريخي وخطوة هامة في طريق الحرية”

راقب الاهتمام الإسرائيلي بهذه الخطوة السعودية من القاهرة – مراسل المغرد عزت حامد

أعربت الكثير من الدوائر الإسرائيلية عن دعمها لقرار الحكومة السعودية بالسماح للمرأة بقيادة السيارات، وهو القرار الذي بدأ تطبيقه اليوم الأحد رسميا. وأصدر “لوبي النساء في إسرائيل بيانا مصورا أعرب فيه عن سعادته لهذه الخطوة. وبات واضحا تنوع المهنئات في هذا البيان بهذه الخطوة السعودية بداية من اليهوديات أو العربيات أو حتى الصبايا من صغار السن.

بدورهم عبر الكثير من الصحفيين الإسرائيليين المتخصصين في الشؤون العربية عن سعادتهم بهذه الخطوة، وبارك روعي قيس محلل الشؤون العربية في قناة مكان للسعوديات على القيام بهذه الخطوة، راصدا سعادتهن بها:

وتداول الكثير من الخبراء الإسرائيليين في الشؤون العربية رسما كاريكاتيريا يظهر المرأة السعودية في صورة تمثال الحرية وتمسك بمقود السيارة في غشارة إلى الحرية التي حصلت عليها، بالاضافة إلى الاهتمام أيضا بفيديو خاص للوليد بن طلال مع ابنته وهي تقود السيارة مع بدء تنفيذ قرار قيادة المرأة، وهو الفيديو الذي حظي بنسب مشاركات إسرائيلية متميزة مع عرضه لأول مرة:

بدورها اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة صباح اليوم الأحد بهذه الخطوة السعودية، وأبرزت صحيفة تايم أوف يسرائيل هذه الخطوة مشيرة إلى أنها تعكس خطوة سعودية هامة في طريق الحرية. وعرضت صحيفة يديعوت أحرونوت تقريرا اشارت فيه إلى أهمية هذه الخطوة للسعوديات، واصفة إياها بالتاريخية. واهتمت الصحيفة بعرض صور للسعوديات وهن يقدن في إشارة إلى أهمية هذه الخطوة.

وتحت عنوان “حدث تاريخي في السعودية ..السماح للنساء بقيادة السيارات”، وضع موقع والا الاخباري الإسرائيلي ايضا تقريرا أشار فيه إلى أهمية هذه الخطوة التي أتت بعد سنوات من نضال السعوديات لنيل هذا الاستحقاق.

بدوره يقول يوناتان جونين، وهو المسؤول عن الدبلوماسية الرقمية بالعربية في وزارة الخارجية الإسرائيلية انه يتمنى من قلبه التوفيق للمرأة السعودية والتي ستبدأ رسميا قيادة السيارات للمرة الأولى في تاريخها. واضاف جونين في تغريدة له “من الطبيعي للمرأة أن تسوق وتقود المجتمع في مجموعة متنوعة من المجالات. مبروك للنساء السعوديات وأتمنى لهن طريق السلامة.”

الخلاصة فإن الاهتمام الاسرائيلي بهذه الخطوة السعودية تعكس الدعم الذي تبديه القدس لأي خطوة تحررية للنساء في المنطقة، وهو أمر سينصب في صالح السعودية أو مختلف دول المنطقة في النهاية.

تعليقات