بعد عملية جنين يكشف الإعلام المصري عن اقنعة حماس الإرهابية

باتت السياسات التي تنتهجها حماس تؤثر سلبا على الدول العربية ذاتها بعد الكشف عن توجهاتها الارهابية لمزيد من سفك الدماء ومحاولة جر المنطقة لأزمة سياسية وعسكرية بلا حل

مراسل المغرد في القاهرة – عزت حامد

بعد ان أكدت المصادر السياسية في إسرائيل على قطع اليد التي استهدفت الحاخام والمطهر الإسرائيلي رازيئيل شيفاح جاءت عملية جنين التي اسفرت عن مقتل أحمد جرار الناشط في صفوف كتائب القسام التابعة لحركة حماس في المدينة.

ويفيد موقع جنين مكس بأن الجيش الإسرائيلي دعا الإرهابي الفلسطيني إلى تسليم نفسه بعد دخوله إلى مخيم جنين، إلا أنه رفض ذلك ما أدى لاحقا الى تفاعل الاحداث ومقتله، فيما سلم نفسه عضو آخر ساعد في العملية الإرهابية. اما قائد الخلية ففر غير ان إسرائيل توعدت بأنه سيقع في قبضتها لا محال.

أصوات تسمع من طرفي انا عبر مكبرات الصوت جيش يدعو احمد لتسليم نفسه وتطلب منه تسليم السلاح…

Publié par ‎جنين مكس – Jenin Mix‎ sur mercredi 17 Janvier 2018

وينفي الموقع الفلسطيني تماما كافة المزاعم التي حاولت عدد من المنصات التقنية الحديث عنها من أن الجيش الإسرائيلي كان المبادر بإطلاق النار على جرار ما يضع علامة استفهام بالنسبة لمصداقية العديد من هذه المنصات.

تعاطف مصري ومطالب بدك حماس

غير أن هناك محورا إضافيا تتصاعد أهميته مع الحديث عن هذه العملية، وهو كيف ترى الدوائر المصرية الان حماس كحركة مقاومة أم تنظيم إرهابي؟

الإجابة طرحها الإعلامي المصري أحمد موسى وهو مدير تحرير صحيفة الأهرام ومقدم برنامج على مسؤوليتي في قناة صدى البلد المصرية، في احد أهم برامج التوك شو في مصر. وكان قد ناشد في مارس الماضي الدول العربية ضرب حركة حماس المتورطة في دعم الارهاب بمصر.

ويقول احد المحللين المصريين للمغرد إن موسى لم يكن يدلي بهذه التصريحات لولا إدراكه تماما بأن هناك أطراف مصرية “مسؤولة” توافق على هذه التصريحات، ما يشير الى تحول مصري بأن حركة حماس باتت تمثل عدوا واضحا لمصر يجب تجنبه.

تحول استراتيجي

والحاصل فإن التحول الاستراتيجي في المنطقة وقراءة المشهد السياسي يكشف لنا بوضوح أن العديد من المصريين بصورة خاصة والعرب بصورة عامة يرون في حماس حركة إرهابية، تتجلى هذه الرؤية في مناشدة الدكتور توفيق عكاشة الإعلامي المصري الشهير وعضو البرلمان السابق الرئيس المصري السيسي ضرب حركة حماس معتبرا أن معسكراتها  مراكز متحركة للارهاب.

بل ذهب أحد قادة الحركة الى توجيه أنتقادات حادة إلى مصر بسبب تعاونها الأمني مع إسرائيل، الأمر الذي دفع بمحرر الشؤون الخارجية بمجلة الأهرام العربي اسامة الدليل بالرد والهجوم عليه.

تعاطف عربي مع مصر ضد حماس

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تعداه الى مذيعي التوك شو العرب في شن هجوم شرس على حماس.

ومن المفارقة ان ازاء المساعي المصرية الهادفة الى المصالحة بين حركة فتح وحماس، لا تتوانى حماس عن رد الجميل بالإساءة الى مصر وشعبها بارهاب دموي ولا شك ان زمن كشف الأقنعة الزائفة عن الحركات المسلحة بالمنطقة بات قاب قوسين او ادنى.

تعليقات