اكاذيب حماس تكشفها منصات التواصل العربية

يقال ان حبل الكذب مهما طال قصير. تنتشر في الأيام الأخيرة تغريدات وتعبيرات باتت تدرك حجم الأكاذيب الحمساوية لتبرير الإرهاب ضد مواطنين إسرائيليين ابرياء

رصد هذه الظاهرة – عزت حامد

مع التصعيد الأخير  لحركة حماس يوم السبت الرابع عشر من يوليو، واطلاق حوالي 100 صاروخ على اماكن سكنية إسرائيلية بشتى الطرق للمساس بمواطنين عزل تتجلى ظاهرة متنامية في الإدراك العربي.

بل وصل الأمر إلى دعاء عدد من النشطاء لإسرائيل بالنصر على حركة حماس الارهابية التي تمولها إيران.

والحاصل فإن الكثير من العرب يتوجسون بشدة من علاقة حماس وإيران التي تسعى جاهدة الى بسط سيطرتها على 4 دول عربية هي العراق، لبنان، اليمن ، ومثال ذلك العزاء الأخير لوالد قائد الميليشيات الإيرانية قاسم سليماني، والذي شهد حضور بعض من كبار القيادات الحمساوية مثل صالح العاروري الموجود الان في لبنان وغيره من القيادات الحمساوية.

وأقر حساب الحزم بـأن حماس هي المعتدي على إسرائيل، محذرا من أنها لن تهدأ حتى تجعل فلسطين مثل النار التي تلتهب بتوجهات من إيران على حد تعبيره.

فيما حذر آخرون من استخدام عناصر حركة حماس للأطفال كدروع بشرية.

وأنتقد الناشط العربي حسام عمران أيضا سلوك حماس التي تبادر بضرب الأطفال والنساء الاسرائيليين العزل الابرياء.

وتجلت كذبة حماس اخيرا  في العديد من الحسابات الت يتحدثت عن ارهابية وانتهازية حماس ورفضها الوصول لأي حل سياسي، ساعية فقط إلى التصعيد العسكري لتحقيق أهدافها الارهابية.

تعليقات