10 حقائق عن الهولكوست يجهلها العديد وموقف هتلر ازاء العرب

حقائق عن الاضطهاد والقتل المنظم لما يقارب ستة ملايين يهودي على يد النظام النازي

1. متى وقعت: الكارثة (بالعبرية “شؤآة”) هي الفظائع التي حلت بالشعب اليهودي إبان الحكم النازي في أوروبا في الفترة من ٣٠ كانون الثاني ١٩٣٣ عندما أصبح هتلر مستشاراً لألمانيا, وحتى ٨ مايو أيار ١٩٤٥ (يوم النصر) عندما انتهت الحرب في أوروبا.

2. الغطاء النازي: كانت اللاسامية، أو كراهية اليهود، قائمة في ألمانيا وفي دول أوروبية أخرى طوال مئات السنين، إلا أن اللاسامية الجديدة التي تبناها هتلر كانت تستند إلى العرقية ، متهمة اليهود بتوارث “دم شرير” وبإفساد الثقافة النازية النقية الأرية.

3. اضطهاد الأقليات: اضطهد النازيون العنصريون الأقليات مثل شهود يهوه (فرع من المسيحيين)، المثليون، وكذلك الجنس السلافي والغجر (روما أو روماني) واحتقروا غيرهم مثل العرب والافارقة والترك والروس. إلاّ أن اليهود اعتُبروا العدو الأول، وحكم عليهم بالتصفية والإبادة التامة، عالمياً.

4. عزل اليهود عن المجتمع: بدأ هتلر بتطويق اليهود بالإرهاب وبالتشريعات (قوانين نيرنبرغ، أيلول ١٩٣٥)، وحتّم ذلك إحراق الكتب التي ألفها اليهود، واشعال النار في الكنس (ليلة البلور – الزجاج المهشم، نوفمبر ١٩٣٥)، وتنحية اليهود عن مهنهم وعن المدارس العامة, مصادرة أموالهم وممتلكاتهم وعزلهم عن النشاطات الشعبية. في عام ١٩٤٠, بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية الغزو الألماني لبولندا، بدأ النازيون في عزل اليهود في أحياء الغيتو حيث فصلتهم الأسوار والأسلاك الشائكة عن بقية السكان.

Burning_Synagoge_Kristallnacht_1938

5. الغيتو: أرغم اليهود المتواجدين في أحياء الغيتو على ارتداء شارة نجمة داود الصفراء لتكون وسام عار تميّزهم عن سائر المواطنين. وكانت الظروف المعيشية في أحياء الغيتو قد تدهورت بسرعة يوماً بعد يوم حيث حُرّم سكان الغيتو تدريجيا ممّا كانوا يحتاجون إليه من الطعام والماء ومتّسع العيش والخدمات الصحية والأدوية وسرعان ما توفي عشرات الألوف نتيجة العوز والجوع وتفشي الأوبئة والأمراض المعدية.

6. معسكرات الإبادة: في ١٩٤٢ بدأت ألمانيا بتنفيذ “الحل النهائي” ل”المسألة اليهودية” – عملية التصفية الكلية والشاملة لليهود. قام النازيون بتأسيس مراكز لإبادة اليهود قريبة من سكك الحديد، لتسهيل نقل اليهود إليها . وفي خلال ساعات قليلة من وصولهم الى معسكرات الإبادة, تم تجريد اليهود من كل ما يحملونه وما يمتلكونه, ثم تم تسميمهم بالغاز وحرق أجسادهم في محارق صُمّمت لهذا الغرض. إثر تقدم الحلفاء واندحار الألمان، تم تحرير المعسكرات تدريجياً (١٩٤٤, و ١٩٤٥).

Selection_Birkenau_ramp

 

7. المقاومة اليهودية: في ظروف المعاملة اللاانسانية التي طبقها النازيون، كان التمسك بالحياة، والحفاظ على النظافة، والالتزام بالتقاليد الدينية اليهودية – تعتبر في حد ذاتها مقاومة. أما أنواع المقاومة الأخرى، فتمثلت في محاولات الهرب من أحياء الغيتو والمعسكرات. أقام اليهود عدة حركات للمقاومة ضد النازيين وثار اليهود في معسكرات الإبادة والغيتو. باءت معظم أعمال المقاومة هذه بالفشل، ألا أنها منحت اليهود الأمل في أن النازية صائرة إلى الفشل في يوم من الأيام.

Stroop Report 2/4 Record Group 038 United States Counsel for the Prosecution of Axis Criminality; United States Exhibits, 1933-46 HMS Asset Id: HF1-88454435 ReDiscovery Number: 06315

8. الارقام: خلال المحرقة، تم قتل ٦,٠٠٠,٠٠٠ يهودي (بضمنهم ١,٥ مليون طفل) وإبادة ٥,٠٠٠ جالية يهودية. ويمثل هذا العدد من القتلى ثلثي يهود أوروبا, وثلث يهود العالم. وقتل النازيون ٥ مليون من أبناء أقليات أخرى خلال هذه الفترة.

9. احياء ذكرى المحرقة: منذ عام 1959، تحيي دولة إسرائيل يوم ذكرى المحرقة كيوم تذكاري وطني. وفي هذا اليوم تكون أماكن الترفيه مغلقة وتقام مراسم تذكارية في جميع أنحاء البلاد. وتقام المراسم الرئيسية لذكرى ضحايا المحرقة والبطولة في مؤسسة “ياد فاشيم” بأورشليم القدس وتذاع في المحطات التلفزيونية الإسرائيلية. وتُطلق الصفارات في كافة أنحاء البلاد ويقف الشعب في إسرائيل دقيقتي صمت حدادا على ارواح الضحايا.

10. الناجون: يبلغ عدد الناجيين من المحرقة الذين يعيشون في اسرائيل حاليا حوالي 195 الف شخص.

تعليقات