عقب خروج عهد التميمي من سجن الخمس نجوم الإسرائيلي… العرب يتمنون خوض التجربة

بدت ملامح الصحة على الفتاة الفلسطينية عهد التميمي بعد 8 اشهر في السجن لتطاولها على جندي إسرائيلي لتعكس إنسانية إسرائيل، التي اعتبرها المدوّنون ان هذه حالة استثنائية في السجون العربية. وهذه  الحقيقة قد نالت اعترافا واسعا في منصات التواصل الاجتماعي

تقرير – عزت حامد

إنعكس الوضع الصحي الباهر وزيادة الوزن الواضحة للفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي خرجت مطلع الاسبوع الحالي من السجن الإسرائيلي على التدوينات في منصات التواصل الاجتماعي، حيث تحدث الكثير من النشطاء في هذه المنصات والمواقع عن التميمي وكيف خرجت في أفضل حالة بعد ثمانية أشهر من الاعتقال.

ويقول الاعلامي المصري ابراهيم الجارحي في تغريده له عبر صفحته بالفيس بوك أن عهد خرجت من السجن الاسرائيلي وقد ازداد وزنها.

بينما قالت الاعلامية ايمان الحمود إن إسرائيل وفرت لعهد التميمي خلال فترة سجنها ظروف تعليمية متميزة، قائلة إنها تعلمت في السجن أن تحب الحياة بأبسط ما فيها. وقالت الحمود في تغريدة لها “تذكرت من يسجن في دولنا العربية وكيف يصل الى مرحلة يتمنى فيها لو لم تلده أمه!!”

وأعترف المدوّن محمد هويدي بأن ما جرى لـ”عهد التميمى” يؤكد أن إسرائيل هي دولة قانون ومؤسسات قائلا: “نعم انتصرت القوانين الإسرائيلية على الهمجية لدولنا العربية”.

وعرض هويدي صورة لمن يسجن في سوريا ومن يسجن في إسرائيل، عارضا جثة لفتاة تم اعتقالها في سوريا، مقارنة إياها بصورة لعهد التميمي ووالدتها وهما يتمتعان بأفضل صحة ورعاية.

في الوقت ذاته قال الناشط السوري عمر مدنية أن عهد التميمي خرجت حاصلة على شهادتها الدراسية، وهو ما وفرته لها إسرائيل في سجونها، بينما يخرج المئات من السجون العربية جثثا هامدة.

وسخر الناشط سفيان السامرائى من أدوات التعذيب التي تعرضت لها عهد التميمي في سجون إسرائيل، قائلا أن من هذه الوسائل توفير العناية الطبية لها، والدراسة وتلقي الدورات في الأعلام وتوفير الأتصالات الهاتفية، وتناول الطعام المميز، فضلا عن توفير محام مجاني.

اللافت أن الكثير ايضا من النشطاء العرب انتقدوا سلوك التميمي عارضين صورتها وهي تستفز العسكريين الإسرائيليين قائلين إنها فتاة ذات إيحاءات جنسية.

ووصفها البعض أيضا بالوقحة وقليلة الحياء.

عموما فإن هناك على ما يبدو صدمة بين النشطاء العرب على شبكات التواصل عندما يقارنون بين وضع التميمي ووضع الكثير من المعتقلين العرب، وهو ما يدل على إنسانية إسرائيل واحترامها للقانون الدولي.

حقوق الصورة البارزة: ويكيمديا، حائيم شوارتزنبرغ

تعليقات