أبرز الأحداث في إسرائيل عام 2016

%d7%aa%d7%9e%d7%95%d7%a0%d7%aa-%d7%9b%d7%aa%d7%91%d7%942
موجة الإرهاب، موجة الحرائق، رحيل رئيس الدولة بيريس، ومداليات تحصدها إسرائيل في اولمبياد البرازيل هي عدد من المحطات التي ميزت السنة المنصرمة في إسرائيل. ما هي اللحظات التي استقطبت اهتمام الإسرائيليين في الشبكة؟ ومن هي الشخصية الاكثر بروزاً في الشبكات الاجتماعية؟

تميز العام المنصرم بعودة الإرهاب بتسميات مختلفة منها الفردي والجماعي والمنظم، دخول رئيس حكومة لأول مرة إلى السجن بعد ادانته، ووداع الرئيس بيريس الذي تربع على المسرح السياسي عشرات العقود: اليكم ابرز الأحداث الهامة التي سجلتها إسرائيل خلال الأشهر الـ 12 الماضية وكذلك على الشبكات الاجتماعية.

موجة الإرهاب

واكبت السنة المنصرمة موجة من العمليات الإرهابية نفذها مخربون منفردون ومنظمون، تحولت – للأسف الشديد – إلى جزء من روتين الحياة في إسرائيل كان ابشعها الهجوم الإرهابي في مجمع سارونا في تل أبيب وآخر في ملهى في شارع ديزنغوف في نفس المدينة.

شباط: أولمرت يدخل السجن

بعد إدانته بتلقي الرشوة، بدأ رئيس الحكومة الأسبق إيهود أولمرت بقضاء محكومية بالسجن لمدة سنة وتسعة أشهر. هذه أول مرة منذ قيام الدولة يدخل فيها رئيس حكومة إلى السجن.

آذار: قضية إطلاق النار على المخرب في الخليل

الرقيب إليؤور أزاريا، المجند في لواء كفير، الذي يؤدي ضمنا خدمته العسكرية في الخليل ، يفجر عاصفة كبيرة في جيش الدفاع ووسائل الإعلام – وذلك بعد أن قام بإطلاق النار على رأس مخرب فلسطيني تم تحييده في الخليل خلال عيد البوريم – وقتله. ادعى أزاريا لاحقا أنه أطلق النار على المخرب خشيةً من أنه كان يحمل حزاما ناسفا تحت المعطف الذي كان يرتديه. أصبح أزاريا، الذي تم تقديم لائحة اتهام ضده بتهمة القتل غير المتعمد، إحدى أكثر الشخصيات المثيرة للنقاش في شبكة الإنترنت وفي إسرائيل عموما – وأدت قضية محاكمته، التي ما تزال جارية، إلى العديد من المشاحنات والجدل المستمر.

أيار: بطولة تاريخية لهبوعيل بئر السبع

يبدو أن المقولة الإسرائيلية الشهيرة “40 عاما في الصحراء” إشارةً الى الفترة التي قضاها النبي موسى عليه السلام مع بني إسرائيل في الصحراء تناسب أكثر من أي وقت مضى فريق كرة القدم هبوعيل بئر السبع، الذي فاز – بعد 40 عاما من الفوز الذي حققه آخر مرة – ببطولة وصفها المشجعون بأنها “تاريخية” تلتها احتفالات كبيرة باللون الأحمر والأبيض في عاصمة النقب.

%d7%94%d7%a4%d7%95%d7%a2%d7%9c

حقوق الصورة: يوتيوب

أيار: وزير أمن جديد – أفيغدور ليبرمان

انضم حزب “يسرائيل بيتينو” (إسرائيل بيتنا) إلى حكومة نتنياهو، وحظي رئيس الحزب أفيغدور ليبرمان بحقيبة الأمن الرفيعة خلفاً لسلفه الوزير بوغي يعالون الذي اختار الاستقالة من منصبه. منذ توليه المنصب، ينتهج ليبرمان سياسة  العصا والجزر بمعنى باسلوب أكثر تشددا تجاه الهجمات على إسرائيل من جهة قطاع غزة مقابل تسهيلات للفلسطينيين المسالمين .

آب: ميداليات لإسرائيل في أولمبياد البرازيل

لأول مرة منذ 8 سنوات، فازت إسرائيل بميداليتين في في مجال الجودو أولمبياد ريو. فقد حاز لاعبا الجودو يردين جيربي وأوري ساسون على الميداليات البرونزية .

gg1253907

حقوق الصورة: عميت شيسل، موقع وان

أيلول: رحيل الرئيس التاسع شمعون بيريس

خلال شهر أيلول، واكب كل الإسرائيليين بقلق تطورات صحة  رئيس الدولة ورئيس الحكومة السابق شمعون بيرس، البالغ من العمر 93 عاما، بعد اصابته بجلطة دماغية خطيرة. بعد أسبوعين من العلاج في مستشفى “شيبا” في تل هشومير، توقف قلب بيريس عن النبض في نهاية المطاف وتم الإعلان عن وفاة آخر أبناء جيل لمؤسسي الدولة. كان بيريس ايقونة إسرائيلية وعالمية تجلت في مراسم تشييع جثمانه التي شهدت حضورا ضخماً من جميع أنحاء العالم.

Shimon Peres' funeral in Jerusalem. Photo: Amos Ben Gershom GPO

تشرين الثاني: موجة الحرائق في إسرائيل

في نهاية شهر تشرين الثاني، اشتعل أكثر من 1,700 حريق في مختلف أنحاء إسرائيل، بالأساس في حيفا وجبال أورشليم القدس. قضت الحرائق على مساحة إجمالية تفوق 41 كم مربعاً. ثارت الشكوك بأن قسماً منها نجم عن إشعال متعمد على خلفية قومية. بسبب انتشار الحرائق في أنحاء البلاد، توجهت إسرائيل الى دول الجوار لتلقي المساعدة، وبالفعل تجندت هذه الدول  لتقديم المساعدة. أعرب الكثير من متصفحي الإنترنت في العالم العربي عن شماتتهم عبر الشبكات الاجتماعية، بينما أعرب آخرون عن تضامنهم مع إسرائيل.

كانون الأول: قرار الأمم المتحدة بشأن المستوطنات

نص القرار 2334، الذي تمت المصادقة عليه في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مع نهاية السنة، على أن المستوطنات الإسرائيلية في المناطق التي تم احتلالها عام 1967 في الضفة الغربية وشرقي أورشليم القدس، غير قانونية. دعمت القرار 14 من أصل 15 دولة عضوا في مجلس الأمن، حيث امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت، كما امتنعت عن استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن على خلاف ما عهدته عموما لدى تصويتها على مشاريع القرارات المتعلقة بإسرائيل -. وصف رئيس الحكومة نتنياهو هذا القرار بالـ “الشائن” وبأنه “موقف معادِ لإسرائيل من طرف أوباما”، قام به قبل لحظات من انتهاء ولايته كرئيس للولايات المتحدة. كذلك أمر نتنياهو باستدعاء سفراء  كل من نيوزيلاندا والسنغال للتشاور، بعد مشاركة الدولتين في تقديم مشروع القرار. أما الرئيس المنتخب، دونالد ترامب، فقد انتقد امتناع الولايات المتحدة عن التصويت ضد القرار، انتقادا شديدا.

president_barack_obama_delivers_remarks_at_the_unga_climate_summit_2014_in_the_general_assembly_hall_at_the_united_nations_in_new_york

حقوق الصورة: ويكيمديا

من هم الإسرائيليين الذين ترددت اسماؤهم الأكثر في الإنترنت

نشرت مجلة جلوبس الاقتصادية تقريرا عن الإسرائيليين الذين كانوا أكثر من غيرهم في محور النقاشات في الشبكات الاجتماعية. في المرتبة الأولة كان طبعا الرجل الأهم في إسرائيل – وهو رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. لا شك بأن هذه السنة كانت سنة مثيرة في شبكة الإنترنت بالنسبة لرئيس الحكومة، بواقع 1.4 مليون محادثة إنترنتية، غالبيتها تتسم بلهجة داعمة له. في المرتبة الثانية يأتي رجل آخر اجتاح الشبكة بنقاش عاصف حول شرعية القوة التي قام باستخدامها وهو الجندي إليؤور أزاريا، مع أربع مئة ألف محادثة على الإنترنت. في تتمة القائمة بالإمكان إيجاد كل من شمعون بيريس ووزيرة الثقافة ميري ريجف التي تقود ثورة ثقافية.

تعليقات