إسرائيلي فقد ابنته غرقا فطور جهاز لإنقاذ الناس من الغرق

تعرف على تطوير تكنولوجي إسرائيلي قد يكون رد فعل مضاد للآفة التي تشهدها الدولة في السنوات الأخيرة وهي كوارث الغرق التي تصيبنا كل أسبوع تقريبا 

“لن يتمكن أحد من إعادة ابنتنا الغالية كورال وصديقتها أور إلى الحياة، لكن بإمكان الاختراع الجديد إنقاذ الناس بالتأكيد” هذا ما قاله إيال لمراسل موقع واي نت الإخباري.

عرض ايال بالأمس في ساحة منزله “كورال – منتا” وهو جهاز يوضع في بركة السباحة ويمكنه الكشف عن الأجسام تحت الماء التي لا تتحرك لأكثر من 15 ثانية. اسم الجهاز مستوحى من إسمي كورال وصديقتها أور، الفتاتين البالغتين من العمر 11 عاما اللتان غرقتا في بركة سباحة خاصة في حي سافيون قبل أربع سنوات.

وقال ايلان بصوت يختنق بجانب بركة عائلة جولان في زخرون يعكوب: “قبل أربع سنوات توقف عالمي وعالم زوجتي حيدفه بعد أن فقدنا ابنتنا الصغيرة، كورال. هي وأور كانتا طفلتان لم تكملام ال 11 ربيعا. خرجت الصديقتان للإحتفال وغرقتا.

شرح إيال بجانب بركة السباحة عن بدء تسويق ابتكاره في هذه الأيام. “هذا تطوير طويل الأجل، ستارت اب إسرائيلي بامتياز”. وقال إيال إنه “تطوير تكنولوجي قد يكون رد فعل مضاد للآفة التي تشهدها الدولة في السنوات الأخيرة وهي كوارث الغرق التي تصيبنا كل أسبوع تقريبا وللأسف”.

هذه هي تقنية مميزة جدا يمكنها أن تتعقب الناس تحت الماء في بركة السباحة. عندما يكون الجسم كله تحت الماء دون التحرك لمدة 15 ثانية، يبدأ الجهاز في إصدار صوت. حتى أولئك في المنزل يمكنهم رؤية هذه الحالة في الكاميرا بصورة آنية والوصول إلى بركة السباحة على الفور. إنه جهاز منقذ للحياة”.

وقد تم بيع الجهاز، الذي يكلف حوالي 1500 دولار، إلى العديد من برك السباحة الخاصة في بئر السبع وحيفا وقيسارية.

تعليقات