كاتبة بحرينية: متى نصل إلى ما وصل له اليهود؟

مريم الشروقي (كاتبة بحرينية)

كثر القيل والقال بشأن الوفد اليهودي الأميركي الذي زار البحرين، ونشد نشيد الحانوكا ورقص على أنغامه، وأوّل الناس كما المعتاد كلمات هذا النشيد، واستهجنوا الزيارة بشتّى أنواعها من دون معرفة ما إذا كان الوفد رسمياً أم لا، أو معرفة ما إذا كان الوفد صهيونياً من إسرائيل أو من يهود الولايات المتّحدة الأميركية. العرب بطبيعة الحال يحبّون الاستهجان وضرب المكوّنات وإعلاء الصوت، فهم تماماً كما وصفهم عبدالله القصيمي في كتابه «العرب ظاهرة صوتية»، فعملهم قليل وكلامهم كثير وإبداعهم صفر، هل هناك من يُثبت عكس ذلك؟

ومن نفتخر به من العرب سواء وصل ناسا أو حصل على جائزة نوبل للسلام أو اخترع اختراعاً، لم يصل إلى هذا الحد بسبب دولته بل بسبب الغرب، وكم مُهاجراً عالماً في الغرب نفخر به، وكم عالماً عربياً في أوطاننا لا نعرف أسماءهم حتّى. وصلتنا رسالة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأردنا مشاركتكم فيها بشأن اليهود، وتعرض الرسالة كثيراً من الحقائق التي يجب أن نلتفت لها وألاّ نُغمض أعيننا عنها، وتبدأ الرسالة من موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، تأليف العالم والمفكر المرحوم الدكتور عبد الوهاب المسيري، وقد استعرض حقائق وأرقاماً عن اليهود في العالم، وأخذنا بعض هذه الحقائق والأرقام.

تعداد اليهود في العالم 14 مليون، منهم 7 ملايين في أميركا، 5 ملايين في آسيا، مليونان في أوروبا، 100 ألف في أفريقيا، أما تعداد المسلمين في العالم 1.5 مليار نسمة، التوزيع: 6 ملايين في أميركا، 1 مليار في آسيا والشرق الأوسط، 44 مليوناً في أوروبا، 400 مليون في أفريقيا، أي خُمس سكان العالم مسلمون، لكل هندوسي واحد، هناك مسلمان اثنان في العالم، لكل بوذي واحد، هناك مسلمان اثنان في العالم، لكل يهودي واحد، هناك 107 مسلمين في العالم، ومع ذلك فـ 14 مليون يهودي هم أقوى من مليار ونصف مسلم!

ألمع أسماء التاريخ الحديث: ألبرت إنشتاين، سيجموند فرويد، كارل ماركس، بول سامويلسون، ميلتون فرايدمان يهود. أهم الابتكارات الطبية: مخترع الحقنة الطبية بنجامين روبن، مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك، مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون، مكتشف التهاب الكبد الوبائي وعلاجه باروخ بلومبيرج، مكتشف دواء الزهري بول إرليخ، مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف، صاحب أهم أبحاث الغدد الصماء أندرو شالي، مخترع حبوب منع الحمل جريجوري بيكوس، صاحب أهم دراسات علاج السرطان ستانلي كوهين، مخترع الغسيل الكلوي وأحد أهم الباحثين في الأعضاء الصناعية ويليم كلوفكيم، يهود.

صناع الأسماء والماركات العالمية: بولو رالف لورين، ليفايز جينز- ليفاي ستراوس، ستاربكس/ هاوارد شولتز، جوجل/ سيرجي برين، ديل/ مايكل ديل، أوراكل/ لاري إليسون، باسكن وروبنز/ إيرف روبنز، دانكن دوناتس/ ويليام روزنبيرغ: يهود. ساسة وأصحاب قرار: هنري كيسنجر وزير خارجية أميركي، ريتشارد ليفين رئيس جامعة ييل، مادلين أولبرايت وزيرة خارجية أميركية، وولتر أنينبيرغ من أهم رجال العمل الخيري والمجتمعي في الولايات المتحدة: يهود. وإعلاميون مؤثّرون: سي ان ان/ وولف بليتزر، ايه بي سي نيوز/ باربرا وولترز: يهود. الأسماء الواردة أعلاه هي مجرد أمثلة فقط ولا تحصر كل اليهود المؤثرين ولا كل إنجازاتهم التي تستفيد منها البشرية في حياتها اليومية.

حقائق أخرى: في آخر 105 أعوام: من بين 14 مليون يهودي فاز منهم 180 بجائزة نوبل، وفي الفترة ذاتها من بين مليار ونصف مسلم فاز منهم ثلاثة بجائزة نوبل، المعدل هو جائزة نوبل لكل 77778 أقل من ثمانين ألف يهودي، وجائزة نوبل لكل 500000000 خمسمئة مليون مسلم! لو كان لليهود نفس معدل المسلمين لحصلوا خلال الـ105 سنوات الماضية على 0.028 جائزة نوبل، أي أقل من ثلث جائزة، ولو كان للمسلمين نفس معدل اليهود لحصلوا خلال الـ105 سنة الماضية على 19286 جائزة نوبل.

إقرا المزيد – الوسط

تعليقات