الصرعة الجديدة لدى فتيات إسرائيل: الشفاه المليئة المغرية

شهدت السنوات الأخيرة المزيد من الإقبال على عمليات تكبير الثدي لتنتقل العدوى الى نفخ الشفتين لدى الشابات الإسرائيليات بعد ان اقتصر الأمر على الفنانات والممثلات والنساء الكبار في السن سابقا

حتى قبل عدّة سنوات، تقول د. لهافيت أكيرمان المختصة في طب الجلد، اقتصرت علاجات تحسين مظهر الشفتين بالأساس على النساء الكبيرات بالسن، وعلى من كانت شفاههم تعتبر نحيفة وفق المعايير الموضوعية. “كما ينحف الوجه مع السنين، هكذا أيضا الشفاه تصبح أكثر نحافة، الأمر الذي يخلق مشكلة تعتبر أمرا سيئا ونقيصة…”

الفتاة تحلم بأن تكون كاملة الأوصاف

لكن هنالك المزيد والمزيد من النساء الشابات – اللاتي لا تعانين من أي خلل تجميلي في شفاههن الطبيعية – يتوجهن رغم ذلك بطلب ملئها. بحسب أقوال د. رونين غلزينجر، المختص بالجراحة التجميلية، ود. أليكس ألتس، المختص بطب الجلد، فإن نسبة كبيرة من المتوجهات اللاتي تطلبن ترميم الشفتين خلال الفترة الأخيرة، هن أصلا فتيات في العقد الثاني من العمر.

“تأتي إلى عيادتي أيضا فتيات تبلغن من العمر 15 عاما مع أمهاتهن، وتبدين اهتماما بملء وتكبير الشفتين”، يقول دكتور غلزينجر خلال مقابلة له مع يديعوت أحرونوت. “أنا أؤمن أنه في هذه الأعمار الصغيرة جدا، ليس من المحبذ التدخل بالجراحة التجميلية، ما عدا في الحالات الاستثنايئة التي تهدف لإصلاح خلل أو عدم تناظر حادّ. لذلك فإنني أمتنع عن ملء الشفاه للفتيات اللاتي يبلغن أقل من 18 عاما”.

“هنالك الكثير من الشابات اللاتي ينجرفن بالتيار” يقول د. ألتس. “وعندما تكون الصرعة هي الشفاه المليئة، وتقوم صديقاتهن بإجراء العلاجات، فإنهن أيضا يردن ذلك، على الرغم من أنهن لا يحتجن إلى ذلك فعلا”.

كذلك الأمر بالنسبة لعيادة الدكتورة ساريت كوهين، المختصة بالجراحة التجميلية في شبكة “كلاليت إستيتيكا” وفي المركز الإسرائيلي لتنسيق الوجه، حيث حضرت خلال الأشهر الماضية الكثير من الفتيات الصغيرات اللاتي طلبن ملء شفاههن قبيل احتفالات إنهاء الدراسة الثانوية. “يحدد تعريف مظهر الشفتين الجميل أن على الشفة السفلى أن تكون مليئة اكثر من الشفة العليا بنحو 1.6 أضعاف، وعلى زاوية الشفة أن تكون مائلة إلى الأعلى، باتجاه الأذنين. كل هذه المعايير تعطي للشفاة مظهرا شاعريا ومثيرا، يكون موجودا أصلا لدى الكثيرات بصورة طبيعية في الجيل الصغير”.

إذاً، لماذا النفخ؟

“ليس هنالك أي سبب. صحيح أن إدخال الحجم المبالغ به لا يشكل أي خطر، لكن لدى غالبية الفتيات الشابات ليس هنالك أي داعٍ لهذا الإجراء. من ناحيتي، فإن وظيفة الطبيب هي أن يشرح لكل متوجهة ما هو الصحيح من حيث التحليل الجمالي لوجهها، ومن حيث مقاييسها الخاصة”.

في الولايات المتحدة، يمنع القانون إجراء الحقن لدى الشبان والشابات الذين تقل أعمارهم عن 21 عاما؛ في بريطانيا ينص القانون على أنه ممنوع إجراء الحقن للفتيات والفتيان قبل بلوغهم 18 عاما. لكن اليوم، عندما تحلم الكثير من الشابات بأن تصبحن نجمات على الإنستجرام، فلم يعد من المفاجئ أن يُظهر بحث تم إجراؤه في أستراليا قبل سنيتن أن رُبع البنات البالغات 11 – 18 عاما يرغبن بإجراء إصلاحات وترميمات تجميلية في وجوههن.

حقوق التصوير: فيسبوك

تعليقات