ممثل عربي يجسّد مأساة يهود ليبيا في الهولوكوست

هذه المسرحية التي تدمج بين الإنجليزية والعربية تستند الى كتاب يروي حكاية عائلة “حجاج” اليهودية من مدينة بنغازي، التي يتم إرسالها عام 1941 من ليبيا الواقعة تحت الاحتلال إلى معسكر الإبادة “بيرغين بيلزين” في ألمانيا

سيجسّد الممثل الإسرائيلي–العربي محمد بكري، شخصية أب يهودي يتم طرده وعائلته من ليبيا إلى معسكر الإبادة الألماني خلال فترة الكارثة (المحرقة النازية). تستند هذه المسرحية، والتي سيتم البدء بعرضها اعتبارا من شهر آذار القادم في مسرح “لا – ماما” المشهور في نيو يورك، على رواية يوسي سُكري “بنغازي بيرغين بيلزن”. تقوم بإخراج المسرحية، المخرجة الإسرائيلية ميخال جميلي.

معاناة يهود ليبيا المسكوت عنها

يعتبر الكتاب الذي ألفه سكري أول كتاب يعالج مأساة يهود ليبيا المسكوت عنها خلال الحرب العالمية الثانية. تمت ترجمته إلى الإنجليزية، وقد منح مؤلفه جائزة بل وتم شمله ضمن برنامج تعليم مادة الأدب لتلاميذ المرحلة الثانوية في إسرائيل. يروي الكتاب حكاية عائلة “حجاج” اليهودية من مدينة بنغازي، التي يتم إرسالها عام 1941 من ليبيا الواقعة تحت الاحتلال إلى معسكر الإبادة “بيرغين بيلزين” في ألمانيا.

%d7%a2%d7%98%d7%99%d7%a4%d7%94_-_%d7%91%d7%a0%d7%92%d7%90%d7%96%d7%99-%d7%91%d7%a8%d7%92%d7%9f-%d7%91%d7%9c%d7%96%d7%9f5

رواية يوسي سُكري “بنغازي بيرغين بيلزن”

سيجسد محمد بكري في المسرحية شخصية رب العائلة (الأب)، إلياهو حجاج، وستمثل إلى جانبه منى رميقي، الممثلة المسلمة من أصول مغربية، التي ستلعب دور البنت طوني. وقد قالت مخرجة العمل، ميخال جميلي، لصحيفة “هآرتس” إن المعالجة المسرحية للرواية لم تتم بصورة دراما مرحلية، وإن هنالك في المسرحية الكثير من التطرق للاجئين السوريين والواقع الآني”. بحسب أقوالها، يشكل إدراج بكري للعب دور الأب في المسرحية تصريحا بحد ذاته، “حيث يأخذ فلسطيني على نفسه عبء الكارثة اليهودية”. سيكون الجزء الأكبر من المسرحية باللغة الإنجليزية، لكن سيتم دمج بعض المقاطع بالعربية فيها.

تعليقات