المجتمع الإسرائيلي: شخصيات عربية بارزة في الثقافة والرياضة

يشكل النسيج المتنوع الذي يكوّن المجتمع الإسرائيلية ككل فرصة ذهبية للاختلاط والتعرف على الغير، لذا فليس من الغريب أن نجد شخصيات عربية بارزة ونافذة في مختلف مجالات الحياة وفيما يلي نقدم لكم الحلقة الأولى من هذه القائمة الجزئية للشخصيات العربية التي تحتل مكانة مهمة في الحياة في إسرائيل، بدء بالثقافة والرياضة

وفقا لمعطيات دائرة الإحصاء الإسرائيلية المركزية، يبلغ تعداد سكان إسرائيل العرب نحو 1.8 مليون نسمة من أصل 8.8 مليون، أي نحو 20.5 بالمئة، منهم نحو 10% من المسيحيين والباقي من المسلمين.

وبطبيعة الحال يشكل النسيج المتنوع الذي يكوّن المجتمع الإسرائيلية ككل فرصة ذهبية للاختلاط والتعرف على الغير، لذا فليس من الغريب أن نجد شخصيات عربية بارزة ونافذة في مختلف مجالات الحياة، اعتبارا من الثقافة والرياضة وحتى الإعلام والقانون والسياسة. وفيما يلي نقدم لكم الحلقة الأولى من هذه القائمة الجزئية للشخصيات العربية التي تحتل مكانة مهمة في الحياة في إسرائيل، بدء بالثقافة والرياضة.

من المعلوم أن الكثير من الإسرائيليين يعشقون الموسيقى الشرقية، لذلك ليس من المفاجئ أن هنالك مطربات عربيات شهيرات محبوبات جدا في إسرائيل يعدن ضمن الشخصيات الموسيقية البارزة في الثقافة الإسرائيلية (وننصحكم جدا الاستماع لأغانيهن!):

نسرين قادري الحيفاوية، من مواليد عام 1986 التي فازت في المرتبة الأولى في إطار المسابقة الموسيقية الإسرائيلية المتلفزة  “إيال جولان كوري لاخ” (إيال جولان يدعوك) بقيادة المغني الشهير إيال جولان. ومنذ فوزها عام 2011 اخترقت قادري قنوات الراديو الإسرائيلية مع أغانيها الناجحة والألبومين اللذين سجلتهما، ويشار إلى أن قادري تغني باللغتين العبرية والعربية، وانها قدمت من أغانيها في حفل افتتاح مهرجان إسرائيل الكبير في العاصمة أورشليم القدس.

ميرا عوض من قرية الرامة، مولودة عام 1975 وهي من أشهر وأبرز المطربات والممثلات على الساحة القطرية، حيث شاركت في عدة أفلام ومسلسلات إسرائيلية مثل الفلم الناجح عن يهود العراق “مطير الحمامات” والمسلسل الكوميدي – دراما “شغل عربي”، إضافة إلى تمثيلها في مسرحيات مختلفة في المسارح الإسرائيلية. وفي إطار مسيرتها الموسيقية أطلقت عدة ألبومات وتعاونت مع موسيقيين إسرائيليين مشهورين على المستوى العالمي مثل الموسيقار الموهوب عيدان رايخل والمغنية المشهورة عالميا أحينوعم نيني، حيث تعاونت المطربتان في إطار مسابقة اليوروفيزيون عام 2009 مع أغنية “There Must be another Way” والتي تعبر عن الأمل في تحقيق السلام والتعايش بين العرب واليهود. وتطرب عوض أغاني بلغات مختلفة منها العبرية والانجليزية والعربية، وإنها قامت بتلحين قصائد للشاعر محمود درويش.

لينا مخول من مدينة عكا، وهي من مواليد عام 1993، وقد فازت مخول في مسابقة الغناء الإسرائيلية “The Voice”. ونظرا لكون الفوز في هذه المسابقة  يعتمد على تصويت  المشاهدين فإنه يشكل دليلا اخر على مدى انسجام الفنانين العرب في المجتمع الإسرائيلي، حيث صوت لأجلها العديد من اليهود والعرب على حد سواء. وقد سجلت مخول عدة ألبومات وأغان ناجحة باللغتين العربية والعبرية، كما أنها شاركت في مهرجانات الغناء للأطفال (ال”فستيجال”) ومن أبرز انجازاتها تقديم أغان في افتتاحية الحفل الموسيقي الذي اقامته الفرقة المشهورة عالميا “كوين” في إسرائيل.

في مجال الرياضة :

لاعب كرة القدم وليد بدير من كفر قاسم، مولود عام 1974، الذي كان من أبرز اللاعبين العرب في إسرائيل حيث لعب في أكثر من 500 مباراة في صفوف عدة فرق إسرائيلية إضافة إلى مشاركته في مباريات دولية  في إطار المنتخب الإسرائيلي.  وكان بدير اللاعب الإسرائيلي الذي شارك في أكبر عدد من المباريات في أوروبا، كما أنه أشغل أيضا عدة مناصب تدريبية خلال السنوات الأخيرة.

لاعب كرة القدم سليم طعمة من أبناء اللد، الذي ولد عام 1979، ولعب في صفوف نحو 10 فرق مختلفة كما ولعب أيضا في إطار المنتخب الإسرائيلي، وإنه  يشغل حاليا منصب مساعد المدرب في أحد الفرق الإسرائيلية.

في مجال التلفزيون والمسرح:

الكاتب سيد قشوع، من الطيرة، من مواليد عام 1975، الذي اصبح من أشهر وأبرز الكاتبين في إسرائيل، والذي ألف  العديد من المسرحيات والسيناريوهات والمقالات الصحفية والمسلسلات التلفزيونية باللغة العبرية، ما أدى إلى منحه جائزات مرموقة في مجال الكتابة والتلفزيون. ويعتبر قشوع من أهم الكاتبين الإسرائيليين العصريين علما أنه  يتناول في كتابته العلاقات بين العرب واليهود في إسرائيل بأسلوب ساخر ويوجه انتقاداته للمجتمعين العربي واليهودي من خلال رواية تجربة العيش بين العرب واليهود في مدن مختلفة في البلاد، الأمر الذي منح شعبية واسعة على المستوى القطري. ويشار إلى أن قشوع يعيش منذ مدة مع عائلته في الولايات المتحدة غير أنه لا يزال ينشر مقالات بين حين واخر في الصحف الإسرائيلية.

الممثل نورمان عيسى من حيفا، مولود عام 1967، والذي مثل في العديد من المسرحيات والأفلام والمسلسلات التلفزيونية في إسرائيل، كما وأخرج أيضا العديد منها. وأسس عيسى مسرح “الميناء” في يافا الذي يروج أفكار التعايش والتعددية للشباب من خلال المسرح والتمثيل.

بطبيعة الحال  لا يسعنا ان نورد في هذا الحلقة جميع أسماء الفنانين والمبدعين من المواطنين العرب الذين ذاع صيتهم في المجتمع الإسرائيلي، ولكن ما أوردناه من هذه الشخصيات البارزة يشكل دليلا على مدى الاختلاط والانسجام بين المجتمعين العربي واليهودي في مجال الفن وسائر المجالات في دولة  إسرائيل، وهؤلاء الفنانون والرياضيون العرب يشكلون مبعث فخر واعتزاز وحب للمواطنين الإسرائيليين رغم الخلافات والاختلافات.

حقوق الصورة البارزة: ويكيبديا

 

تعليقات