سرقة تراث يهود مصر تفجر أزمة

تعيش الساحة الفنية المصرية الان على واقع أزمة كبيرة بين عائلة المطرب منير مراد وبين قناة  ON المصرية بسبب بث القناة لواحدة من أغنية مراد دون الرجوع للعائلة وفقا لما تطلبه حقوق  الملكية الفكرية

تقرير – عزت حامد

لا تزال الأعمال الفكرية والتراثية التي أنتجها يهود مصر تثير بين الحين والأخر الكثير من الجدال على الساحة المصرية، باعتبارها مصدر دائم للإبداع المصري.

وفي تحقيق لها نشرت مجلة نصف الدنيا المصرية الرسمية في عددها الأخير تقريرا بعنوان (ورثه الموسيقار منير مراد يقاضون قناة on بسبب أغنية “لما راح الصبر منه”)، وهي الأغنية التي غنتها المطربة التونسية لطيفة في ضيافة نجم برامج التوك شو المصري الأبرز عمرو أديب منذ فترة.

وقام كلا من زكي فطين عبد الوهاب وشقيقه أشرف أباظة وهما أبناء المطربة اليهودية المصرية ليلى مراد بصفتهما ورثة الفنان منير مراد خالهما برفع دعوى قضائية ضد القناة، وهي الدعوة التي فتحت من جديد الباب لمناقشة هذه القضية.

وتمثل هذه الأغنية واحدة من أروع وأبدع الأغاني المصرية للموسيقار اليهودي المصري منير مراد، وهو ما دفع بعدد من كبار المطربين المصريين إلى غنائها في الماضي والحاضر على سواء، مثل الفنانة شريفة فاضل التي كانت أبرز من غنتها في الحفلات قديما.

ولا يقتصر غناؤها على المطربين المصريين بل اخترق الحدود، إذ تغنيها نانسي عجرم أيقونة الطرب اللبناني.

كما تغنيها المطربة أروى اليمنية وديانا كرزون الأردنية  في”دويتو” مشترك.

كما يغنيها السوري فضل شاكر والمصري هاني شاكر الذي يغني مثل غيره كلمات هذه الأغنية دون أن يعرف هو أو الجمهور أن من لحنها هو اليهودي المصري منير مراد.

ويقول أحد النقاد الفنيين للمغرد إن الأمر لا يتوقف عند أغنية ” لما راح الصبر”، بل هناك الكثير من الأعمال الفنية التي تركها يهود مصر والتي لا يزال الكثير من المصريين يستمتعون بها، ولعل أبرزها أفلام “العز بهدلة” الذي أنتجه السينمائي اليهودي الشهير توجو مزراحي  عام 1937، بالإضافة إلى تعاونه مع الكثير من النجوم ومنهم الراحل علي الكسار الذي أنتج وأخرج له عدد من الأفلام وهي “الساعة 7″ و”سلفني 3 جنيه” و”علي بابا والأربعين حرامي” و”ألف ليلة وليلة” وغيرهم.

إسماعيل ياسين

“ربما لا يعرف الكثير من المصريين أن توجو مزراحي الفنان اليهودي هو مكتشف نجم الكوميديا المصرية إسماعيل ياسين” يقول هذا الناقد للمغرد.

وأشار إلى أن مزراحي راهن على إسماعيل ياسين الذي كان قادما من مدينة السويس وشجعه وأقنع على الكسار بقبوله للتمثيل معه كوجه جديد، وهي معلومة لا يعرف العديد من المصريين تفاصيلها.

علي الكسار ومعه إسماعيل ياسين في فيلم علي بابا والأربعين حرامي.

غير أن هذه القضية تتكرر بصورة عامة في مصر خاصة مع التراث اليهودي، مع التفوق والتميز الفكري والإبداعي ليهود مصر، مثل المطربة اللبنانية ماجدة الرومي التي تغني أغاني ليلى مراد منذ الصغر، ومنها أغنية قلبي دليلي.

أو المطرب السوري فضل شاكر الذي يحرص على غناء أغاني ليلى مراد مثل أغنية سنتين وأنا أحايل فيك.

اللافت أن السرقات الفنية أو العربية للفنون لا تتوقف عند اليهود فقط، ولكن أيضا مع عرب إسرائيل أيضا. ومنذ عدة أشهر تفجرت أزمة عميقة بين الفنانة الإسرائيلية العربية ميرا عوض مع بث قناة ام بي سي واسعة الانتشار برومو لبرنامح “ده فويس”.

ونشرت القناة هذا البرومو على انغام اغنية “بهلوان”، وهي الأغنية التي أصدرتها عوض عام 2009، كشفت ميرا خلال حوارها الإذاعي مع الإعلامي شادي بلان من خلال راديو صوت إسرائيل عن خرق حقوق الملكية الفكرية من قبل قناة “ام.بي.سي” باستخدام الأغنية دون الرجوع إليها.

عموما فإن أزمة أغنية “لما راح الصبر منه” وغيرها تكشف عن خلل في المنظومة القانونية لحفظ حقوق الملكية في العالم العربي من ناحية فيما تكشف قسطا من الإبداع الفني الذي ساهم به يهود مصر أو يهود الدول العربية عموما  ولا يزال حاضرا في الحياة الفكرية المصرية أو العربية على حد سواء.

تعليقات