مهرجان صحراء الهلوسة

في وسط صحراء منسية في جنوب إسرائيل يُجرى في كل عام مهرجان النار والهلوسة الثالث في حجمه في العالم والذي يأتي إليه الإسرائيليون الأكثر هلوسة وإبداعا

في وسط الصحراء الجنوبية في إسرائيل، في النقب، أقيمت هذا الأسبوع مدينة رائعة لخمسة أيام فقط. وقد أقيمت بشكل خاصّ للمحتفلين بمهرجان “ميدبيرن”، وهو أحد الأحداث الكبرى من نوعها في العالم.

جذب هذا المهرجان الصحراوي إليه هذا العام 8,400 مشارك من البلاد والخارج. من بين أماكن الجذب الاستثنائية التي قدمها للمحتفلين: الرقص حول مشاعل النار، الاتصال بالطبيعة والأرض وما لا يحصى من الورشات للتأمل في النفس والاتصال بكونية العالم. خلف الروح الحرة يختبئ جمهور ذو أيديولوجيّة متماسكة تشتمل على مهندسين، محامين وأطباء.

“ميدبيرن”، هو النسخة الإسرائيلية لمهرجان “الرجل المحترق” (Burning Man) في نيفادا في الولايات المتحدة، حيث تقام هناك كل عام مدينة الصخرة السوداء، والتي تتحول على مدى ثمانية أيام إلى منصة ضخمة للفنّ والتعبير الذاتي المتطرف. يشارك 50 ألف شخص في الحدث الأمريكي كل صيف من جميع أرجاء العالم والآن يُحتفل بعيده الثلاثين عاما…

اقرا المزيد على الرابط (المصدر)

تعليقات