يهود مصر أول من بادر الى اقامة صحافة حرة ومتنوعة في بلاد النيل

يعترف التاريخ المصري بأن اليهود كانوا أول من بادر الى طرح الصحف الساخرة بل وأبرز من قادوا أقسام التدقيق اللغوي. وهو أمر ينعكس في منشورات مصرية  على استحياء

القاهرة، مراسل المغرد – عزت حامد 

يعتقد الكثير من المصريين أن الفضل الرئيسي لنشأة الصحافة في بلادهم يعود لجهود الكتاب أو الصحفيين العرب ومنهم اللبنانيين، غير ان التاريخ يشير إلى أن أبرز وأول من أقام صحافة مصرية راسخة ومتخصصة كان يهود مصر.

وابدع هؤلاء اليهود قديما في الابتكار الصحفي وتنوعت اصداراتهم وأبداعاتهم في شارع الصحافة.

ومن أهم هذه الابداعات جريدة “أبو نضارة” التي صدر العدد الأول منها عام 1877. وأختارت الصحيفة ومؤسسها “يعقوب صنوع” منذ عددها الأول الالتزام بخط تحريري ساخر، وهو ما يفسر شعبيتها الكبيرة بين المصريين وقت ظهورها.

ومثلت جريدة “أبو نضارة”  واجهة لريادة فن الكاريكاتير الصحفي المصري، وهو أمر لا تزال  تعترف به الكثير من الدوائر المصرية. وكان يطلق على ابو نظارة في “الترويسة” الخاصة بالصحيفة الشيخ، وهو لقب لا يطلق هزلي كان يحظ به أبو نظارة بين المصريين نظرا لشعبيته.

بالاضافة إلى صحيفة “الاتحاد الإسرائيلي” التي صدر العدد الأول منها منتصف عام 1924، وكانت مجلةاسبوعية وأدبية ساخرة.

بالاضافة إلى صحيفة إسرائيل الاسبوعية، وهي الصحيفة التي اسسها ألبرت موصيري الذي كان يعد من أهم الأعيان اليهود. وصدر العدد الأول منها عام 1920 في القاهرة والإسكندرية بثلاث لغات، العربية والعبرية والفرنسية.

وتظهر “الترويسة” الرئيسي للصحيفة أسم الدكتور ألبرت موصيري، كصاحب للجريدة ومدير لها.

وبجانب هذه الصحف ظهرت في الأسواق المصرية صحيفة “الحقيقة”، والتي صدر العدد الأول منها في الأول من مارس عام 1889. وأصدر هذه الصحيفة فراج مزراحي، وصدرت في البداية اسبوعية حتى باتت واحدة من أهم الصحف الشعبية المصرية.

اضف الى ذلك صحيفة الشمس التي صدرت لأكثر من 14 عاماً، واستمرت بالصدور بالقاهرة، إذ كانت تصدر أسبوعياً باللغة العربية بدءاً من 14 مايو 1934، وترأس تحريرها سعد يعقوب مالكي. وكانت أهدافها نشر الفضيلة والثقافة. ومن أهم محرريها الاعلامي الإسرائيلي الشهير فيكتور نحمياس رحمه الله .

كما كانت صحيفة المنبر اليهودي التي أصدرها جاك رابين في الإسكندرية عام 1936، باللغتين الفرنسية والعربية  تنشر أخبار وأفكار المنظمة الصهيونية العالمية وهاجمت  الفاشية في إيطاليا وألمانيا، ودعت إلى مقاطعة البضائع الألمانية قبل أن تحتجب عن الصدور عام 1948.

وتعترف صحيفة المصري اليوم المصرية في تقرير لها أن عدد الصحف اليهودية في مصر بلغ قرابة خمسين صحيفة ، بين يومية أو اسبوعية. كان اشهرها «لافار» و«لاروز» و«الشمس» ونهضة إسرائيل والرسول الصهيوني والتهذيب والسلام ومصر والمجلة الصهيونية والصوت اليهودي.

وربما لا يعرف المصححون المصريون أن أحد أعمدة العمل الصحفي الذي يقيمون به بالتدقيق النحوي كان الحاخام حاييم ناحوم، وهو ما أعترفت به صحيفة الوطن في تقرير لها نشرته أخيرا.

الخلاصة أن الشارع الصحفي المصري يدين بالفضل لليهود في الكثير من المشاريع الصحفية الرائجة، ناهيك عن مجالات اخرى اثرت معالم مصر شكلا ومضمونا.

تعليقات