أهل الكتاب – ارتفاع ملحوظ في صدور الكتب في إسرائيل

الإسرائيليون يعشقون القراءة والكتب، وهو ما ترجم بارتفاع صدور الكتب وارتفاع نسبة القراءة ونسبة النساء الكاتبات والقارئات ونيل الكتاب شهرة عالمية وحصولهم على جوائز عالمية محترمة

اوهاد مرلين

يطلق الإسلام على اليهود اسم “أهل الكتاب” على اسم كتاب “التوراة” الذي انزله الرب على موسى عليه السلام، وهو ما يتطابق مع اسمهم العبري “عام هسيفر” أي شعب الكتاب، وهو اسم لم يعد يقتصر على التوراة بل أصبح يشمل ثقافة القراءة الواسعة الانتشار في إسرائيل. اليكم معطيات مثيرة عن اسبوع الكتاب العبري الذي يقام سنويا.

وفقا لبيانات المكتبة الوطنية الإسرائيلية، صدر في إسرائيل نحو 7700 كتاب خلال عام 2017، %90 منها باللغة العبرية، تليها الانجليزية مع %5 والعربية مع %3، ويمثل الأدب الإسرائيلي الأصلي %84، وأما البقية فأعمال مترجمة من الانجليزية والفرنسية والألمانية والعربية.

وبالمقارنة مع فترة تأسيس الدولة عام 1948 حيث صدر ألفا كتاب، نرى ان صدور الكتب تضاعف في إسرائيل بأربعة اضعاف هما كان عليه حينها، حيث شكلت اللغة العبرية في تلك الأيام لغة القراءة الرئيسية تلتها الانجليزية بسبب الانتداب البريطاني.

تشير المعطيات الى تراجع بصدور المسرحيات، ففيما شكلت المسرحيات عام 1948 نحو %28 من الكتب التي صدرت، فإنها تشكل اليوم واحد بالمئة فقط، هذا خلافا للإصدارات الشعرية التي ارتفعت من %13 قبل سبعين عاما الى %31 اليوم، والأهم هو ارتفاع نسبة الكاتبات، ففيما شكلت النساء في العام 1948 نسبة %13 من الكتاب فإنهن يشكلن اليوم نسبة %42.

علاء الأسواني يتمتع بشعبية كبيرة

وما الذي يحب الإسرائيليون قراءته؟ حسب بيانات شبكات بيع الكتب الكبرى في البلاد تتصدر قوائم الكتب الأكثر رواجا في إسرائيل كتب مثل رواية “نادي السيارات” للكاتب المصري علاء الأسواني بالترجمة العبرية، وكتاب الإثارة “أصل” للكاتب الأمريكي دان براون، ورواية “لم أعد نفسي” للكاتبة جوجو مويس وكتاب الدراما “لأجلها يطير الأبطال” للكاتب الإسرائيلي أمير جوتفرويند، وكتاب البحث “التمرد على العولمة” للصحفي الإسرائيلي نداف إيال.

“نادي السيارات” للكاتب المصري علاء الأسواني

ثقافة القراءة اكثر شيوعا لدى المتدينين

وفقا لمعطيات استطلاع للرأي أجرته دائرة الإحصاء المركزية احتلت إسرائيل المكان الـ14 بين بلدان الـOECD بعدد الذين يقرأون الكتب، حيث ان نحو نصف الإسرائيليين البالغين والنساء يقرأون الكتب مرة بالشهر على الأقل، في حين أن نحو الثلث لا يقرأون الكتب بتاتا، وفيما ان نصف العرب لا يقرأون بتاتا فان ربع اليهود لا يقرأون، وأشار الاستطلاع الى رابط بين القراءة والدخل الشهري، حيث تصل نسبة الذين لا يقرأون من الذين يربحون اكثر من 17 ألف شيكل الى 15% بينما تصل نسبة الذين لا يقرأون من الذين يكسبون حوالي خمسة ألاف شيكل شهريا إلى %35.

وكشف الاستطلاع أن %72 من اليهود المتزمتين (الحريديم) يقرأون مرة بالأسبوع على الأقل مقارنة ب-%40 عند العلمانيين. كما وكشف أن وجود كتب في المنزل يؤدي إلى القراءة أكثر عند الشباب، حيث قال %67 من المستطلعين الذين يقرأون مرة بالأسبوع إنه كانت لديهم مكتبة في بيتهم في فترة شبابهم.

الكتاب الإسرائيليون المشاهير

الجدير بالذكر أن كتابا إسرائيليين نالوا الشهرة العالمية وفاز عدد منهم بجوائز عالمية مختلفة، فمثلا فاز الكاتب والشاعر شاي عجنون بجائزة نوبل للأدب عام 1964، وفاز الكاتب المعاصر دافيد جروسمان بجائزة مان بوكر البريطانية، وترشح الكاتب والمفكر عاموس عوز لجائزة نوبل عدة مرات وفاز بجوائز ألمانية مثل جائزة غيته وجائزة هاينرخ هاينه.

الإسرائيليون يعشقون القراءة والكتب، وهو ما ترجم بارتفاع صدور الكتب وارتفاع نسبة القراءة ونسبة النساء الكاتبات والقارئات ونيل الكتاب شهرة عالمية وحصولهم على جوائز عالمية محترمة، فليس من المفاجئ أن يحمل الشعب الإسرائيلي اسم أهل الكتاب وبجدارة!

تعليقات