المغاربة اليهود يحيون عيد حانوكا ترحيبا بقدوم العام الجديد

15305084301_3d3e87d4d2_z

بالتزامن مع احتفاء المسيحيين المغاربة هذا الأسبوع بعيد ميلاد “يسوع المسيح”، الذي يتزامن موعده كل عام مع يوم 25 دجنبر، وأحيانا في السادس من يناير، دخل اليهود المغاربة في تخليد موعد ديني يهودي يدعى “عيد حانوكا”، في وقت يلتقون مع مواقف المسلمين في الابتعاد عن الاحتفال الشعائري برأس السنة الميلادية، واعتباره عيدا مدنيا بعيدا عن الدين.

هسبريس تواصلت مع مغاربة يعتنقون الديانة اليهودية، لتسليط الأضواء على احتفالهم الديني الذي يتزامن مع احتفالات رأس السنة الميلادية، ويتعلق الأمر بعيد الحانوكا، أو “حانوكه” وفق المنطوق العبري، والذي يسمى أيضا “عيد الأنوار” أو “التدشين”، ويصادف يوم 25 من شهر “كيسليف Kislev”، وهو الشهر التاسع وفق التقويم اليهودي، ويستمر ثمانية أيام بلياليها.

وتعكف الطائفة اليهودية بالمغرب خلال أيام العيد المذكور على إشعال شموع يطلق عليها اسم “شموع المينورا”، ومرافقتها بتلاوة صلوات مختلفة عند كل شمعة؛ وذلك تيمنا بما يسميه اليهود “معجزة إنارة المينورا بهيكل سليمان لمدة سبعة أيام بزيت يكفي فقط ليومين بعد تحرير أورشليم (القدس) من الغزو الروماني”، وهي الحكاية التاريخية التي يلقب لأجلها العيد بـ”عيد الأنوار”؛ فيما تورد مصادر يهودية أخرى أن الموعد تخليد أيضا “لدخول يهودا الحشموني القدس وإعادته للشعائر اليهودية في الهيكل”.

إقرا المزيد – HESPRESS. حقوق التصوير: دانا فريدلندر، وزارة السياحة

تعليقات